” كلاش ” موريتاني للجزائر ..مرحبا بصداقة إسبانيا والتعاون معها

صادق مجلس الوزراء الموريتاني على معاهدة الصداقة وحسن الجوار والتعاون مع إسبانيا والتي تشجع على التعاون بين البلدين من أجل التنمية عبر اللجنة المشتركة في مجالات الحكامة الديمقراطية والتنمية المؤسساتية وبناء السلم وتلبية الاحتياجات الاجتماعية.

ووفق بيان صدر عن المجلس، فإن المعاهدة المذكورة تنص على وضع إطار للتشاور السياسي بين البلدين، وذلك عبر اجتماع دوري عالي المستوى، وتشجيع وتفعيل التعاون الاقتصادي والمالي بين الطرفين، وكذلك التعاون في مجال الدفاع.

وبحسب البيان ذاته، تشجع المعاهدة على التعاون من أجل التنمية عبر اللجنة المشتركة في مجالات الحكامة الديمقراطية والتنمية المؤسساتية وبناء السلم وتلبية الاحتياجات الاجتماعية .

ويسجل ان موريتانيا اتخدت هذا القرار تزامنا وتعليق الجزائر “معاهدة الصداقة وحسن الجوار والتعاون” مع اسبانيا كرد فعل عدواني بعد دعم مدريد مقترح الحكم الذاتي في الصحراء المغربية.

ويسجل ايضا ان موريتانيا ماضية في توطيد علاقاتها مع الجوار بينما تسعى الجارة الجزائر الى تفتيت الوحدة ودعم الإنفصال بكل الوسائل وهو امر صار ممقوت ومرفوض لدى كل الدول التي تبحث عن ازدهار شعوبها وليس تفقيرهم كما يفعل ” تبون ”

واقتصاديا ؛ لدى اسبانيا مصالح اقتصادية كبيرة في قطاع الصيد الموريتاني، كما الغاز الموريتاني “مهم جدا” للاتحاد الأوروبي وخصوصا لإسبانيا في ظل الاتجاه للاستغناء عن الغاز الروسي .

واذا كانت الدول تسعى لترسيخ ” رابح رابح ” في علاقاتها الديبلوماسية والإقتصادية فالجزائر مشغولة البال هذه الأيام بدعم الإنفصال و صياغة بيانات ” القدف والهجوم ” في حق الجوار والتنسيق مع روسيا لفرض الحصار وخلق أزمات تعتقد انها ستسفيد منها مستقبلا .

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى