أمزازي و أوزين و مبديع.. صراع ثلاثي لخلافة العنصر على رأس الحركة الشعبية

هبة بريس ـ الدار البيضاء

صراع كبير ذاك الذي يشهده بيت الحركة الشعبية خلال الأسابيع الأخيرة و ذلك بعد أن برزت مجموعة من التكتلات لفائدة مرشحين محتملين لخلافة امحند العنصر على رأس الحزب.

و يجري حديث كثير داخل ردهات الحركة الشعبية حول نية ثلاث أسماء شرعت في البحث عن الدعم لرئاسة الحزب خلفا لامحند العنصر الذي آثر التنحي من القيادة بالرغم من مكانته الخاصة و الاعتبارية التي يحظى بها لدى الحركيات و الحركيين.

و من بين الأسماء المتداولة نجد سعيد أمزازي و محمد أوزين و محمد مبديع، حيث شرعت الأسماء الثلاثة في الترويج لترشيحها من خلال عقد مجموعة من اللقاءات مع قيادات الحزب و المناضلين.

و حسب ما يروج فالكواليس، فالصراع قد ينحصر خلال المؤتمر الوطني الرابع عشر المتوقع عقده في شهر شتنبر بين أمزازي و أوزين اللذان يحظيان بدعم العنصر، فيما مبديع يعول على دعم المؤتمرين بالرغم من خلافاته مع القيادة.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. الخلافة في هذا الحزب تتم بالانتماء العرقي فقط ! حزب بدا يتعرى بمبادئه المظللة والتافهة…؟

  2. انا اشفق علي المنخرطين في الاحزاب لانهم مجرد بيادق اما المفسدون هم من يستفيدون من خيراة البلاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى