رئيس موريتانيا السابق ..دولة منحته اللجوء السياسي

أعلنت سندريلا مرهج محامية الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز، الثلاثاء، أن موكلها رفض فكرة اللجوء السياسي، بعد أن حصلت من دولة (لم تسمها) على موافقة لاستضافته.

وأضافت المحامية مرهج، عبر حسابها على تويتر، أن ولد عبد العزيز “رفض حتى البحث في الموضوع جازما أنه يتمنى عدم إثارة فكرة ترك موريتانيا لا من قريب ولا من بعيد، لا في الحاضر ولا في المستقبل”.

وتابعت أنها تعلن هذه المعلومات بصفتها محاميته، وقد حصلت للرئيس السابق من دولة أجنبية على وعد بقبول اللجوء السياسي.

ومطلع يونيو الجاري، أحال قاضي التحقيق ولد عبد العزيز، الموجود في منزله بنواكشوط، إلى المحكمة في ما بات يُعرف بملف “فساد العشرية”.

ولم يحدد القاضي بعد تاريخا لبدء جلسات محاكمة الرئيس السابق (2009-2019) بتهم ينفي صحتها ويعتبر أنها مُسيسة.

ويُتهم في ملف “فساد العشرية” كل من ولد عبد العزيز و12 من أركان حكمه، بينهم وزراء سابقون ورجال أعمال في قضايا فساد.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. النخبة السياسية الموريتانية وراء فساد وتضليل جميع الأنظمة الموريتانية منذ 1979

  2. مناورة من المحامية لكسب تضامن شعبي . والا فلماذا لم تكشف عن اسم الدولة . الصحافية تقوم بالدعاية لموكلها لكسب التعاطف الشعبي ليس الا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى