الحموشي يبعث المهدي المنجرة من قبره حيا

سعيد سونا - باحث في الفكر المعاصر

يكتسينا الصمت جميعا عندما يزدحم الكلام بداخلنا ،،، فالصندوق الممتلئ بالجواهر لا يتسع للحصى، والقلب الممتلئ بالحكمة لا يتسع للصغائر … رغم أننا للأسف في عالم يجعل الكذبة تسافر نصف العالم، بينما تجد الحقيقة مازالت تلبس حذائها !!!

هيا إذن اربطوا الأحزمة،،، كونوا في حالة ذهنية مهيئة للتوفيق… فإن اجتماع السواعد يبني الوطن ، واجتماع القلوب يخفف المحن ، وليكن مفهومكم وتفسيركم للحظ ،،، هو عندما يلتقي الاستعداد الايجابي بالفرص .

في مثل هكذا مقالة ، عندما تجتمع في حنجرتك كل الكلمات المتفائلة ،،، ماعليك إلا تمتطي صهوة جوادك ، قاصدا قلعة فقه النوازل الذي يقدس مقولة ” الشيء بالشيء يذكر والمناسبة شرط ،،،، فوالذي بعث محمد صلى الله عليه وسلم،،، إن الكتابة في هذا الموضوع ، واجب وطني وأخلاقي وعلمي ،،،، فأهل الفكر لابد أن يستديروا شيئا ما لرشاقة اللغة ، لكنهم يظلون مكبلين بعلم ” تفكيك الظواهر ” فلهذا لم نبحث طويلا في المدخل العلمي المبني على أرض صلبة ، لمناقشة رجلين يعضضان ماسبق أن ذبجه العلامة النحرير سيدي عبد الله كنون في كتابه المرجعي ” النبوغ المغربي ” ولهذا كان من الضروري أن نبدأ هذا النص الذي يحمل في أحشائه كل ثوابت النص العلمي مع بعض البهارات ، فالمائدة المغربية أعظم مائدة فوق الأرض كما قال أحدهم،،، فلابد من مأدبة تجمع الجمال بالمصداقية… رغم أن هذا العبد الفقير بنفسه القوي بالله ،،، لاينتمي لتلك الأقلام التي تكتب ورائحة التملق في مدادها… فبضاعة مقالتنا رجلين يتنفسون الفراسة والتمحيص …

عذرا لقد كان من الضروري أن نبدأ بهاته المقدمة لكي نترك لباقي السطور التي تزاملها، مهمة تأكيد ماسبق الإشارة إليه ولو بالغمز والترميز…

” إذا كانت دول الخليج تفتخر بالبترودولار فالمغرب يفتخر بموارده البشرية ذات الجودة العالية ” إنها مقولة طيب الذكر ، المفكر المهدي المنجرة برد الله مضجعه ،،، نعم هو بشحمه ولحمه وعواصف استشرفاته المستقبلية ،،، لهذا اجمع الحكماء على أن المفكر لايموت … فمن يشتغل لصالح الآخرين يعمر طويلا ولو طوته الأرض بداخلها، فعلا الجملة صحيحة ،،، هكذا نطق بها زميله في درب العلم والحلم ، الفيلسوف المغربي ، المرحوم محمد عابد الجابري عندما قال ” إن المفكر ابن التاريخ والسياسي ابن اللحظة … والمفكر استراتيجي والسياسي تكتيكي ” فمن الذي أجبرنا على ايقاظ مفكرنا المهدي المنجرة ،،،، وبعثه من القبر حيا ؟؟؟

إنه السياق الذي يؤكد مرة أخرى أن المغرب يستمر في ممارسة السحر الحلال ، في إبهار البسيطة بنجاحاته المستمرة والسرمدية…. لقد تابع العالم هاته الأيام ملحمة متكاملة الأركان ،،، عندما نظم المغرب نهائي كأس عصبة الابطال الأفريقية، بين الوداد المغربي والاهلي المصري ، لكن هاته المرة السياق غير السياق ، فقد تزامن الأمر في نفس الأسبوع مع تنظيم أوروبا لنهائي كأس عصبة الابطال الأوروبية، لكنها فشلت فشلا مكعبا في الجانب الأمني، لهذا اتجهت أنظار العالم لبلاد الاستثناء ، الذي كان على المحك ، نظرا للبولميك الذي صاحب منح المغرب شرف تأكيد قوته التنظيمية والأمنية الضاربة في تأمين الأحداث الكبرى …. فما كان من السيد عبد اللطيف الحموشي المدير العام للأمن الوطني ، الا أن يحقن أجساد المغاربة مرة أخرى بحقنة الاطمئنان كالعادة ،،، وصاح في الجميع نحن لها كيفما كانت … صحيح المغاربة يصبحون أكثر مناعة وقوة عندما يدركون أن يد العون التي يحتاجونها توجد في نهاية أذرعهم ،،، ولهذا تجد الإجماع عقيدتهم في وضع اليد في اليد لكتابة تاريخ قسيم المحيا، قشيب المظهر ، مع إصرارهم على إغلاق النوافذ الذي تأديهم مهما بلغ المنظر مبلغه من الجمال ، رغم أن الخصوم يكذبون كذب الإبل، فصاحب الجلالة علمنا أن نكتب مبادئنا بقلم حبر جاف لتظل راسخة ،،، وفي المقابل نكتب أراءنا بقلم الرصاص حتى يسهل تعديلها ، ولن ننسى ما زرعه فينا ملكنا الحسن الثاني طيب الله ثراه ” ألانخشى العقبات الكبيرة فخلفها تقع الفرصة العظيمة ” …

إن المديرية العامة للأمن الوطني ، والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني ، ومؤسسة لادجيد، والبسيج، كلها مؤسسات مواطنة ” citoyen ” تشتغل في انسجام تام ، تحت ظل الدستور والقانون ، فالمغرب قتل الجزء المؤلم من ذكرياته ، لينطلق في بناء دولة مدنية ” État civil ” وليس دولة تيوقراطية ” etat théocratie ” وهو ماكان يقصده المدير العام للشرطة القضائية، ومدير مكتب الانتربول بالرباط، محمد الدخيسي، عندما ترافع في خرجات إعلامية مدروسة ، عن موت مفهوم الدولة الأمنية في المغرب ، وسيادة الدولة المدنية ، التي تجعل القانون الفيصل في كل شيء ، عبر فصل السلط ، وتجسيد قيم المواطنة ، وسيادة صوت المؤسسات، بدل تدبير الأمور في بطن الليل … وهو الأمر الذي ضم هاته المؤسسات الأمنية ، إلى فريق خدمة المواطن تحت مراقبة القانون وتحت تعليمات رئيس الدولة صاحب الجلالة نصره الله … فأما مسألة الديموقراطية، فهو مسار لولبي وليس عمودي ، فكل الديموقراطيات العالمية ، تعاني بما يصطلح عليه في العلوم السياسية ” العياء الديموقراطي ” أي هناك ردة ونكوص ثم يليهما ارتفاع منسوب الأداء الديموقراطي وهكذا … فالزمن الديموقراطي ليس ثابتا ، عكس ماتدعيه بعض الجهات الطوباوية التي تروج للكليشيهات الكاسدة …

كل هاته التراكمات جعلت من المغرب ، واحة مستقرة ، تستفز إيجابا كل العقول التي كذبت خرافة بيغاسوس، واعتنقت نظرية المهدي المنجرة برد الله مضجعه …والنتيجة استعانة دولة قطر بكل هاته المؤسسات للرفع من درجة التأمين واليقظة والنجاعة الأمنية، أثناء مجريات كأس العالم القادمة … وما يؤكد سلامة هذا الطرح النجاح الأمني الباهر في إخراج المبارة النهائية لكأس عصبة الابطال الأفريقية التي احتضنتها المملكة إلى بر الأمان، عبر نزول السيد الحموشي إلى الميدان في خطوة رمزية أدهشت الجميع في عرس بهيج …

الحموشي المنصوري الدخيسي وآخرون ، ركائز المنظومة الأمنية المغربية المباركة … رجال أنذر من الكبريت الأحمر ،،، فعلا هناك من يروي القصة وهناك من يكتبها ، الصمت والتجرد ديدنهم في ممارسة شعيرة الاحتراق من أجل الوطن ، بسعادة تكتسح صدورهم كلما دقت أجراس الوطنية ، مرددين في بداية كل يوم عمل ” يغزو الشموع حريق وهي تبتسم ”

الصمت والفعالية ” Efficacité ” ونكران الذات … ” لقد عاش سعيدا من عاش في الظل ” كما قال ديكارت ،،، رجال بأخلاق الفرسان، فلاتستغربوا كما تفضل أحد المتتبعين للشأن المغربي ” أن مايجمع الحموشي والمنصوري والدخيسي وكل مكونات الفعل الأمني المغربي تدينهم الشديد ” … إنها الامبراطورية المغربية الشريفة ،،، وانها الأرض المباركة من الرحمن بشعبها الكريم الشريف ،،، فالمقاصديون يربطون ربطا منهجيا بين الكرم والشرف ، فلن تجد شريفا لاحظ له في الكرم …

تدين … وطنية … شرف … نزاهة … إنها توابل رجال الدولة الصادقين ، كنت أخرقا حينما لم أستمتع منذ زمن بعيد بهاته المشهدية،،، لكن حسبي أنه كلما تقدمنا في العمر ، ضعف البصر وأتضحت الرؤية ، فالساقية التي تصدر الضجيج في جريانها تجر الحجارة مع المياه … لهذا نقول لأعداء الوطن رفقا وشفقة،،، ستتعبون عقولكم وأنتم تنتظرون زلاتنا ،،، لأنه ببساطة النجاح حليف الصادقين ، فالصادق يصل ولو تأخر، رغم الفخاخ التي تضعونها في طريق خدام الإنسانية والإسلام والعروبة والوطن وملكنا الهمام ، وشعبنا الصمام على الانضمام لهاته المقدسات حتى يكتمل عقد المجد .

لست طبلا راجوجا ، ولكنني طبل يوقظ في المتخاذلين صوت الوطن ، ولهذا أنا مستعد لتحمل كل مايجري على لسان العدم ، فحين تكون طبل ، لا يحق لك أن تشتكي من ضرب العصا ..!! إن المراقبين لنجاعة التوليفة الأمنية للمغرب ، لايعلمون أن المغرب يستثمر في الألم ، فلقد تألمنا كثيرا فتعلمنا من سقطات وجراح الماضي ، فأصبح جسمنا ممنع ضد جميع الفيروسات ،،،، فالعائد من الرماد يكون أشد حرارة … لهذا فالمغرب كدولة أمة ” État-nation ” في كامل الاستعداد لجعل المستقبل أجمل إنتقام للماضي… انتهى زمن الجراح ،،، لهذا ندمن الاستماع للطرب ومقطع ملك الطرب جورج وسوف ” يا لناويين على الجراح صعب جدا تجرحونا ” ومن يقول أننا قساة في معاملته نزف إليه ماجادت به قريحة غنى وتنوع روافد قوة هذا الوطن ، وهاته المرة في باب الثقافة الشفهية ” قد الخبز قد الزويتنات ” فبقدر اساءتكم لنا نرد بكل رقي، فالشيء من معدنه لايستغرب ، ولهذا نقول للمشككين أننا لم ولن تهزمنا الرياح ، فقد تجاوزنا أعاصيرا مرعبة ، فلم نسلك مسلككم، فالشيطان في سعيه لتحقيق أهدافه يلجأ لترتيل الكتاب المقدس !!! هكذا تريدون المحصول بدون شقاء ؟؟؟ فالمنطق والحكمة يقولان ” إذا استطعت العثور على طريق خال من المعوقات، فهو غالبا لا يؤدي إلى أي مكان ” فقلوبكم صغيرة لاتقوى على تحمل نجاحات المملكة الشريفة المتواصلة ، بالعمل والاجتهاد المتواصل ،،، فكما قال الشاعر :

– لولا المشقة لساد الناس كلهم … الجود يفقر والاقدام قتال

فالفارس النحرير متخلق حتى في خصومته، فقد قال أحد الصالحين ” إن الأخلاق وهائب، وإن الله إذا أحب عبدا وهبه منها ” ، إذن اخلعوا نعالكم فأنتم في رحاب الواد المقدس …

لهذا ننصحكم بحكم الإنسانية أننا اقتنعنا أن كل الذين نهضوا بعد سقوطهم لم يغيروا أقدامهم بل غيروا أفكارهم … فلهذا لاتجنحوا للتفسير التأمري للأشياء فتلك حيلة العاجز … والا بما تفسرون لجوء دولة قطر وما أدراكم ما دولة قطر إلى شقيقتها المغرب ، للاستعانة برجالات المغرب في تأمين مرور كأس العالم ،،، فنحن رهن إشارة العالم فيما نملك ، فنحن دولة تنشد السلام وتتمنى أن يعم العالم الاستقرار … فهل كل هاته الأشياء صدف !!! فمن يطوقنا شرفا نطرقوا له رؤوسنا في سبل القيم النبيلة ، فانصرفي أيتها الأرواح الشريرة فانت في حضرة عقلاء يصنعون كل يوم قوارب ربانية ليعبروا بها النهر … بدل بناء حوائط حول أنفسهم تحميهم من فياضانه ؟؟؟ فليس كل شيء يشترى بالمال والنفط ،،، فالرجال يشترون النفط لكن هذا الأخير لايصنع لك رجالا ، فالحق لايتجزأ هو كالشمس في كبد النهار .

إن المحصلة تقول إذا حضر الصدق وتلته النزاهة ، فاصرخ في الناس بصوت جهوري لحضور وليمة المجد ،،، فالحموشي والدخيسي وباقي القائمين على المؤسسات الأمنية المواطنة ، لم يتورطوا ولم يستمرؤوا في الفساد قط ، فهم يدركون كما تقول العرب ” إذا امتلأت المعدة نامت الفكرة وخرست الحكمة ” فلهذا بطونهم فارغة … كان هذا غيض من فيض ملاحظات تقتني من الماضي سلعته التي لاتفنى ، وتناقش الحاضر بحذر شديد ، وتستشرف المستقبل عبر الاستثمار في التراكمات، وتستعيذ بالله من الأصوات العدمية ،،، فهنيئا للمغرب بكل من بخدم بلده بوفاء وتجرد …

ما رأيك؟
المجموع 12 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق