ترقيم وسائل الدفع و المعاملات الرقمية يستنفر مسؤولي البيضاء‎

هبة بريس - الدار البيضاء

بعد نجاح اادورة السابقة، ستعقد النسخة الثانية من منتدى الوزارة الإفريقية يوم الخميس 3 مايو 2018 في فندق فرح في الدار البيضاء تحت شعار “ترقيم وسائل الدفع ، بأية إستراتيجية سوف نتبناها” و التي تدعو إلى التركيز العميق حول التكنولوجيا الجديدة الخاصة بطرق الأداء أو البنوك و التزاماتها الاجتماعية و المجتمعية على المجتمع.

هذا الحدث و وفق بلاغ للمنظمين، سيجمع كل الفاعلين الأساسيين في القطاع البنكي و الاتصالات و البريد و الرقمي من اجل النقاش حول تحديات الدفع في إفريقيا و إنعاش افضل الممارسات، و يدخل ذلك في إطار Africain Tour بشراكة مع الجامعة المغربية التكنولوجيا المعلوماتية و الاتصالات و الأفشور.

و يعرف وسط الدفع في إفريقيا و العالم اضطرابات غير مسبوقة، حيت ان ظهور وسائل أداء افتراضية و مادية سيجمع بين المحمول الدفع و الخدمات المصرفية و العملات المشفرة اي العملات الافتراضية الخاصة و خاصة البيتكوين، يدعو إلى القيام بتحليل هذا الوسط الجديد من اجل وضع احتمالات و تساؤلات حول تحديات هذا النوع الجديد من الوسائل في إفريقيا.

و في هذا الصدد، حذر مامادو ديالو، عضو اللجنة التنظيمية لملتقي Mpay “ان المقاولات الصغرى كما الكبرى و المستهلكون و الادارة يرون وصول هاته الثورة بسرعة قصوى، و لمواجهتها يجب عليهم الاستعداد بسرعة بتطبيق استراتيجية و آليات من اجل تفادي وقوع العواقب لأن عدم التفاعل يمكن له التأثير سلبا على مشاريعهم”.

و يضيف البلاغ أنه في الوقت الراهن 80 في مائة من المعاملات تكون نقدا في المغرب و هذا يكلف الدولة و الخواص مبالغ باهظة، زيادة على ذلك فهذا لا يضمن الشفافية و يساهم في إنعاش القطاع غير النظامي، بحيث يجب التمعن في الطريقة التي يتم بها تسريع هذا النوع من الأداء في المغرب و إفريقيا.

و من جهة أخرى، معالجة قضية الدفع عبر الموبايل حسب البلاغ لا يجب عليه أن يطغى على قضية الخدمات البنكية عبر الهاتف في إفريقيا، حيث أن اكثر من 50 بالمائة من 270 عرض موبيل بنك التي تم تسويقها في العالم تتواجد في افريقيا و من 134 مليون حساب ناشط مدرج سنة 2015 ، 84 مليون منها في إفريقيا جنوب الصحراء.

و بهذا اصبحت إفريقيا المركز الحقيقي ل ” المال المحمول ” وفقا لبيانات الرابطة العالمية لمشغلي الهواتف النقالة، و نسبة المغرب البنكية هي 64 بالمائة في حين ولوجه لحقل التنقل وصل الى 130 في المائة ولكن رغم هذا الرقم و هذا التقدم فهناك الملاحظة على رقمنه عمليات بطاقات الدفع اد 12,7 مليون بطاقة رقمية و 17,8 مليون مستخدم من مستخدمي الانترنت، و معظم المعاملات تمت نقدا أما المعاملات بالشيكات و البطاقات و التحويلات البنكية تبقى منخفضة المستوى بنسبة 4 إلى 5 معاملات سنويا للفرد الواحد.

في حين أبدت سلوى كركري بلقزيز رئيسة APEBI ملاحظتها و أضافت : ” كينيا التي اطلقت منصة في 2017 حيث أن 60 بالمائة من الكينيين أصبحوا يستعملون اليوم النظام الرقمي و حققوا من خلاله 67 بالمائة من حجم المعاملات “.

و اضافت ذات المتحدثة أن من المهم تعزيز تبادل المعلومات و التطبيقات و المعاملات الجيدة و الاستفادة من المبادرات الدولية مثل كينيا أو ساحل العاج أو حتى فرنسا في محاولة ضخ أفكار بناءة و توجيهات من شانها اعطاء التجربة المغربية دينامية ايجابية و خلق ظروف للنجاح الجهوي و الاقليمي بعد مناقشة قضايا الترابط و الايطار التنظيمي و القانوني و المنظم للدفع المتنقل.

و لهذا فإن منتدى طبعة 2018 ل MPAY سيحاول معالجة سلسلة من القضايا المتعلقة بتحديد الجهات الفاعلة الجديدة و التي لها تأثير في تحويل طبيعة المدفوعات من الاشتمال المالي للتدخل المادي و حقول التطبيقات و خاصة مع الابتكارات التي جلبها مثل كيفية تعميم و ديمقراطية و تامين الدفع المتنقل مقابل مقاومة القطاعات التقليدية للأبناك و سيكون علينا الاستجابة للتدبير المستعجل من اجل التحويل الرقمي للحرف الخاصة بهم و التي لا غنى عنها من أجل البقاء والاستمرارية و التي تجمع أيضا بين حركة التكيف و الأداء.

ما رأيك؟
المجموع 2 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق