تزامنا مع عيد الأم.. فاتي جمالي تستنجد بوزير العدل: “ولدي بلا وراق”

نجلاء مزيان - هبة بريس

تزامنا و اليوم العالمي للأم، تقاسمت الفنانة المغربية فاتي جمالي مع متابعيها بمنصات التواصل الاجتماعي، معاناتها مع القانون المغربي الذي يميز الرجل عن المرأة من ناحية الوصاية على الأبناء و الإجراءات الإدارية المتعلقة بذلك حسب تعبيرها.

و في هذ الصدد كتبت مليحة العرب تدوينة مطولة جاءت كالتالي:”الأم ممحتاجاش نهار نكتبوا ليها جملة ف مواقع التواصل الإجتماعي المرأة والأم محتاجة نعطيوها أبسط حقوقها محتاجا المساواة لي ديما كنت كنسمع عليها ولكن مع الأسف مكيناش”.

و أضافت:”إلا كنت أنا كأم معنديش الحق ناخد بطاقة وطنية ولا جواز8 السفر متعلقة بولدي لي مجرد أنني مرأة ولكن الرجل يقدر يخدو بلا موافقة الأم (أين هي المساواة) كيقولك لا مرأة تقدر تهرب بولدها على مشاء الله شحال من راجل هرب بولادو وخلا المرأة غدي تحماق”.

و استرسلت قائلة :”مع الساواة الحق لي تعطي لأب عطيه الأم، أنا كأم حملت وتوحمت وتكرفصت فالحبالة وفالولادة وفرضاعة (بحال كل الأمهات) وتكرفصت فطلاق وعندي الحضانة إتفاقيا وأنا لي كنضرب تمارة على ولدي وكنصرف عليه بحالي بحال بزاف الأمهات المغربيات القادات لي تهز ولادها بسنانها خصني نتسنى ورقة من عند الراجل حيت الحيوان المنوي ديالو (بلاما تصدموا من الجملة لأنو هذا هو الواقع )”.

و واصلت :” أنا معنديش مشكل مع الشخص قد ما عندي مشكل مع القانون لي خصو يعطيني قيمتي فالمجتمع منذو شهور ولدي بلا أوراق و دابا خصني نطلع ونهبط فالمحاكم باش ناخد هد الحق لمجرد أني مرأة” .

و تابعت :”كنتمنى من وزير العدل السي “عبداللطيف وهبي” كوزير عدل وحقوقي لي كان مهتم بالقضايا الأسرية، المهنية وحقوق الإنسان يعطي الأم حقها أكيد المشكل ديالي بسييييييط بالنسبة المشاكل أخرى لي كتواجه الأم لأنها مجرد إمرأة في مجتمع ذكوري”.

و اختتمت قائلة:”ولكن صعيب تكوني كديري كاع المهام الحياتية وتعتابري راسك قوية و راجل ونص وفالآخر تلقاي راسك غير زايدا فهاد الكرة أرضية منذ شهور وفمي كياكلني باش نهدر على الموضوع وكنت دیما کنتردد ولكن عيد الأم ستفزني، أخيرا الأم هي أمك أختك وبنتك ولكم واسع النظر”.

ما رأيك؟
المجموع 15 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫15 تعليقات

  1. كفى كفى من العقلية الذكورية اعطوا لجداتنا وامهاتنا وأخواتنا وزوجاتنا و وبناتنا حقهم مساوي لحقنا لا اكثر ولا اقل يجب ان يكون هناك قانون واحد يشمل المجتمع برمته ذكوره واناثه لبناء مجتمع سليم

  2. المرأة مكرمة و معززة ، ولها حقوقها كاملة
    والاسلام انصفها ، من حقك ان تطلبي حقوق ابنك لكن الركوب على الموج و استغلال الاطفال من اجل امور الكل يعرفها
    فهدا تقليل بفكر الانسان .

  3. لست أفهم حسب علمي الأبناء الشرعيين يحصلون على الأوراق وقت ولادتهم لان آباءهم عندهم عقد الزواج وبموجب يسجل في الحالة المدنية الله ما ادا كان …..العيب في الأشخاص وليس في القانون

  4. اطلب من العلي القدير أن يعطيك حقك في الامومة كاملا .ويتوفر لك جميع حقوقك مع ولدك الضحية في هدا النزاع العاءلي

  5. الزواج من أجل الإنجاب الخاسر فيه هو الأبناء. وكفى من النفاق .نريد.ابناء كاملي الصحة النفسية .لبناء وطن مجيد.

  6. الأم هي منبع الحياة و هي الاقوى في التركيبة الأسرية لانها في لعب الادوار العادية ديالها تسعى لارضاء رب الأسرة …كزوجة و كدلك تتهلا في الأبناء وحالة همومهم..من تحضير الماكل و الملبس…و زيد وزيد….واش حنا تنقولو العكس. حشا…..تكريم المرأة و الالتفات لها تكون من واجبات الأولى وفي هده الخلية المتماسكة ..الأم هي كلشي….و حتى شي حد مايقول العكس…تحيا الام داءما وتبدا…..

  7. صحيح أن هاد الولد عندو حقوق وواجب على الدولة توفرها ليه، لكن أرى أن هاد الممثلة عندها مشكل مع الرجل أكثر من أي شيء آخر

  8. هذا حق إلزامي يستدعي التفاتة مهمة من الحكومة و السيد وزير العدل…كفى بالأمهات تنكيلا…فهن من بنى هذا المجتمع و تحمل أعباءه في صمت و صبر و هن من يواصل التحمل إلى الآن حتى لا تعم هذا المجتمع الفوضى…فلو طلبوا من الرجل تحمل نصف ما تتحمله المرأة لعمت الثورة في البلاد

  9. فعلا نسمع عن المساواة ولا نراها تطبق خاصة عندما يتعلق الامر بامور أسرية مثلا اردت فتح حساب بنكي لإبنتي لافاجا بالموظفة تقول لي لابد من حضور الاب وموافقته.صراحة صدمت.سالتها لمادة انا امها وارغب في وضع المال لاجلها فاين المشكل؟ قالت لي هدا القانون.وطلبت مني الدخول الى المدير وأكد أن فتح حساب بنكي الأبناء يحب ان يكون الاب اما الان فليس لها الحق الا بوفاة الاب واحضار شهادة الوفاة. فاين هي الحقوق المرأة أو الام ادا كان القانون مجرد خطب وكلمات تفتقر للتطبيق والى بنود تدعمها.

  10. حتى كاتحصلو عاد كتبداو تبكاو هضرتي غل الحمل والوحم ….هضري على مسببات الحمل ولا هادوك كتحنافضى بالنشوة ديالك بوحدك …اودييي

  11. عن اي مساواة تتكلمين ؟ لن تصبحي رجلا او متساوية مع الرجل لان الله خلقه رجل و خلقالانثي انثى ، فعن أي مساواة تتكلمين مثلا ؟ لقد كرمكم الله واعفاكم من كثير من المهامات ولاكن انتم تتخيلون ان الرجل يتسابق معكم . تريدون حرية غربية متبرجة و فاسقة و فاسدة ، لوكان كيهمك ولادكم مكنتيش طافي و تشردي انتي و ياه ، بغيتي الحرية خصك دفعي ثمن الحرية ، ابنك تحث حضانتك ولاكن تحت وصاية ابوه . فين المشكل ؟ الحيوانات المنوية هي نفسها لي دار باك لمك باش تولدتي.الى بغيتي المساواة مع الرجل بما ان الرجل لا يبالي بالمساواة مع المرأة لانهم ناقصات عقل و دين و رغم دلك تؤمن في الكتاب و السنه ولاكن انتم بغيتو الطيرو

  12. سؤال.واش انت مسلمة.تؤمنين بالله والرسول سيدنا محمد.واليوم الاخر.
    واش انت لعد تصلي الصلاة المفروضة على المسلمين.الا انت منهم.واش ذاك الولد اللي حملتي بيه واش بزواج شرعي.الا كان بزواج سرعي راه المسائل باينا وواضحا.ولا كانت عن علاقة طائشة غير شرعية.إن ذالك الولك يسمى ابن زنا.وهو لاذنب له.وله حق الوطنية.وانت تتحملين كانل المسؤلية.وانواعترف الرجل بذالك الولد انه ابنه.فمن حق اىولد ان يحمل اسمه.وان لم يعترف يحمل اسم امه.والولد لاءنب له فيما وقع.وله حق الوطنية ويتمتع بكامل حقوقه الوطنية.وامام الله يكون الحساب

  13. في نظري انه لا داعية لكتابة مقالات تمس من سيادة دولتنا … ففي متل هذه الحالات لا يمكن للشعب ان يفيد بشيء … فكما يعرف الكل ان الوزير او المحكمة أو الدولة فهي التي تقرر لأنها تعتبر هي الحاكم الاساسي و هي التي تعرف كل شيء ..فنحن لسنا قضاة لنحكم بشيء او نقول شيء … و لنفرض اننا تعاطفنا معك و ساندناك فما هو دورنا نحن ؟ انت و المحكمة و الوزير و نحن من !! فقط مجرد شعب سلمي …مع كامل احتراماتي وشكراً.🍂🌼

  14. فعلا معاناة المرأة مازالت موجودة وانا منهم انا الأم والاب وانا لكنصرف ونخدم ونطيب ونقري ولي مرض نديه لطبيب انا لنسهر وانا نجري عليهم لا نفقة لا مصروف وكنحتاج ورقة ولا باسبور لازم تكون موافقة ويعدبك عليها مشي ظلم هذا كفاش كتعطيو الحق الأنسان الحق ومدايرش الواجب تاعو گأب لا ماديا ولا معنويا وزيد الا مزوج مرأة اخرى راه هي لي كتقرر واش يعطيك الموافقة ولا لا هذا راه ظلم مشي قانون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق