من أجل العفو الملكي .. ابتدائية الرباط تحقق في رشوة ب400 مليون ‎

الكارح أبو سالم - هبة بريس

سبق لأحد المعتقلين السابقين على خلفية حملة التطهير الضخمة التي أمر بها وزير الداخلية القوي الأسبق الراحل إدريس البصري ضد الفساد سنة 1996, أن تقدم بشكاية إلى السيد وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بالرباط بعد قضائه 15 سنة سجنا ليجد أن كل مملتلكاته العقارية قد تم حجزها في إطار الحكم عليه بتعويض مدني مليار و800 مليون , الأمر الذي لم يكن يتوقعه بحكم أنه أدى بواسطة شيكين مبلغ 400 مليون سنتم لفائدة شخصين إدعيا له أنهما مقربين من الدوائر العليا بالقصر الملكي بالرباط .

المعني بالأمر , تأكد أنه تعرض للنصب من طرف الشخصين , فلم يجدا بدا من مصارحة النيابة العامة بالأمر كونه تقدم بالمبلغ رشوة للإستفادة من العفو الملكي عبر شيكين منفصلين قيمة كل واحد منهما 200 مليون , لإعفاء ممتلكاته من المصادرة , لكن لم يتأتى له ذلك رغم توالي المناسبات الدينية والوطنية طيلة حقبة من الزمن .

وكيل الملك بعد توصله بإفادات حول هوية الشخصين اللذان نصبا على المشتكي , أمر الضابطة القضائية بولاية أمن الرباط القيام بالتحقيقات اللازمة في التكييف الأولي المتعلق بتهمة النصب والمشاركة فيه طبقا للفصلين 540 و129 من القانون الجنائي, وتقديمه أمام السيد الوكيل فور إتمام التحريات .

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق