سالم المالك: النموذج التنموي المغربي الجديد “مفخرة “

هبة بريس

قال المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، سالم المالك، اليوم الثلاثاء بالرباط، إن النموذج التنموي الجديد، الذي اعتمده المغرب خلال سنة 2021، يشكل “مصدر فخر لنا جميعا”.

وأشاد المالك، في كلمة خلال الجلسة الافتتاحية الرسمية للنسخة الرابعة من المؤتمر الدولي للأنظمة الذكية المتقدمة من أجل التنمية المستدامة (AI2SD’2022)، بهذا النموذج الذي يأخذ بعين الاعتبار أهداف التنمية المستدامة ويجعل من الرقمنة ركيزة لهذا التطور.

وقال المالك، خلال هذا التظاهرة، التي نظمتها تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، جامعة محمد الخامس، من خلال المدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن، إن تميز مئات العلماء المغاربة على الصعيدين الإقليمي والدولي دليل على جهود المغرب، الذي يطمح إلى أن يكون رائدا في المجال الرقمي على صعيد القارة الإفريقية.

وشدد، في هذا السياق، على أهمية توفر بلدان العالم الإسلامي على أنظمة رقمية مزودة بتطبيقات للذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء، وقواعد البيانات المتسلسلة، معتبرا أن “مفهوم التنمية المستدامة يتغير مع التقدم التقني”.

وحسب المدير العام للإيسيسكو فإن “النقاش حول موضوع التنمية المستدامة يبدو غير ضروري إذا كنا نكتفي بمعارف الأمس التي تعيق التقدم” ، مؤكدا على ضرورة “مراجعة مناهجنا الدراسية، خاصة في مؤسسات التعليم العالي ، لأن جامعات اليوم يجب أن تحفز على الابتكار والابداع ” بين الشباب.

وبهذه المناسبة ، سلط الضوء على جهود الإيسيسكو في تعزيز الذكاء الاصطناعي من خلال الشراكات مع أهم المؤسسات الفضائية، مع إيلاء الصدارة لاستراتيجيات تطوير التعليم الرقمي في العالم الإسلامي.

وتابع أن المنظمة تشجع مبادرات الابتكار وتولي اهتماما خاصا للشباب وتربط البحث العلمي بالاحتياجات الحالية.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق