طالبة مغربية بمورسيا تفجر فضيحة من العيار الثقيل بسبب عنصرية أستاذة إسبانية

هبة بريس _ يسير الإيحيائي

فجرت طالبة مغربية ضواحي مورسيا فضيحة جديدة بطلتها أستاذة إسبانية تدرس اللغة، بعد سنوات من التستر والتكتم حول الإعتداءات العنصرية التي طالتها وهي في المرحلة الثانوية .

“بسمة” شابة مغربية مزدادة في إسبانيا قررت اليوم الخروج إلى الإعلام الإسباني لإثارة موضوع جد حساس قد يسيء بلا شك إلى المنظومة التربوية وسلوكها مع أبناء المهاجرين المغاربة والعنصرية التي يتعرضون لها حتى في المؤسسات التعليمية من طرف أساتذة يفترض فيهم أن يكونوا على قدم المساواة بين التلاميذ بغض النظر عن جنسياتهم وعقائدهم الدينية.

الطالبة الطموحة التي عانت في صمت مرحلتها الثانوية لتنتقل بعد ذلك إلى الجامعة رغم ظلم وجبروت أستاذة مادة اللغة ، كشفت لصحيفة “الأسبانيول” عن سلوك قاتم لا يمت إلى التربية والتعليم بصلة، مقررة رفع دعوى قضائية ضد الأستاذة المعنية التي كانت دائما تجيبها بجملة ” لأنك مغربية” وهي تستفسرها عن سبب سوء نقط مادة اللغة علما أنها كانت تتفوق في المواد الأخرى بشهادة كل الأساتذة.

وعن سؤال صحيفة “الإسبانيول” عن سبب التأخير في رفع الدعوى القضائية ضد الأستاذة بعد سنتين من التكتم ، أجابت “بسمة” أنه بلغ إلى علمها ان تمة تلميذة أخرى في نفس الفصل تتعرض لما تعرضت له الأخيرة من طرف نفس الأستاذة الشيء الذي جعلها أكثر إلحاحا من أي وقت مضى لإثارة القضية والمضي بها قدما إلى دهاليز القضاء حتى يتوقف هذا النزيف داخل المؤسسات التربوية.

ما رأيك؟
المجموع 15 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. الله يرض عليك
    كل من ظلم عليه ان يذهب إلى القضاء
    لينتهي ظلم الظالمين كيف ما كانوا وفي
    كل المؤسسات تعليمية إدارية أي مكان
    اذا كان تتبعه المحكمة
    تيقوا في المحاكم أذل وسترى المهم هو تكون مظلوما

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق