مكناس.. تخفيض العقوبة السجنية لـ “خليفة باشا بوفكران” في قضية “انتحار البائع المتجول”

ع محياوي _ هبة بريس

أصدرت محكمة الإستئناف بمكناس، يوم الخميس من الأسبوع الماضي، حكمها بتخفيض العقوبة الحبسية من 5 سنوات سجنا نافذا إلى سنة واحدة جسنا نافذا لكل من خليفة الباشا، وعون سلطة ، وخفض العقوبة الحبسية أيضا لعناصر القوات المساعدة، من سنة ونصف إلى سنة واحدة سجنا نافذا، مع تبرئة جميع المتهمين المذكورين من التهم الجنائية ويتعلق الأمر بالاختطاف والاحتجاز وإلقاء القبض.

وتفجرت قضية “الحكرة” في أبريل من السنة الماضية ، حينما أقدم البائع المتجول على الإنتحار وتضمنت رسالته التي تركها بعد إقدامه على الانتحار في سطح المنزل باستعمال حبل، أسماء موظفين عموميين قال عنهم إنهم قاموا بإساءة معاملته. وأشارت أسرته إلى أنه دخل في عزلة نفسية صعبة قبل أيام من إقدامه على الانتحار.

وقرر البائع المتجول، قبل وفاته، ربط الاتصال بالسلطات المحلية لتوفير سيارة إسعاف تساعد على نقل شقيقته التي تعاني من انهيار عصبي إلى المستشفى بمكناس لكن بدون جدوى حسب إفادات أسرته، وحكت هذه الأخيرة بأنه سبق له أن تعرض للتعنيف من قبل أعوان سلطة وعناصر تابعة للقوات المساعدة.

وخلفت القضية احتجاجات صاخبة في بوفكران. وأسفرت التحريات والأبحاث التي قادها الدرك الملكي بتعليمات من النيابة العامة عن متابعة المتهمين في حالة اعتقال، ومنهم خليفة باشا بالمنطقة، وعون سلطة وعنصرين في القوات المساعدة.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. الانتحار من شيم الضعفاء، و التدخلات المخزنية يجب ان تقنن لأن هناك من يتسلط على ابناء الشعب، فالسلطة في خدمة القانون و الشعب و ليس في ظلمه و التسلط عليه و الامتهان من كرامته.

  2. فالحكم الابتدائي كانوا مذنبين و فالاستئناف ثبث العكس ،سبحان الله.هاذو كيقولو للقضاء ماضسرش علينا الشعب زمتلي كحل الراس.والله المستعان

  3. يجب إيجاد حل لكل الباءعين المتجولين في الشوارع والازقة. نتمنى أحدا يخرج بمبادرة جديدة.

  4. جميع المبادرات لم تنجح معهم.هناكأسواق مغلقة تركوها للمتشردين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق