بركة: الوضعية المائية مقلقة.. والمغرب مهدد بندرة الماء

هبة بريس - الرباط

وصف وزير التجهيز واللوجيستيك والماء، نزار بركة، الوضعية المائية بالمملكة بالمقلقة، مشيرا الى أن المغرب مهدد بندرة المياه.

وذكر الوزير في معرض رده على أسئلة البرلمانيين بمجلس النواب، يومه الاثنين، أن الوضعية مقلقة لعدة اعتبارات منها أن هذه السنة كانت جافة بسبب ضعف التساقطات المطرية مما انعكس على المواطنين والفلاحة.

وأضاف الوزير أن الواردات المائية عرفت تراجعا كبيرا ب84 % مقارنة مع سنة عادية، غير أنه بفضل التساقطات الأخيرة وصلت الى 45% لكنه يبقى غير كاف.

وأضاف الوزير، أن ارتفاع درجة الحرارة سبتسبب في تبخر الامكانات المائية وانعكاسات على التربة والري وغيره.

ما رأيك؟
المجموع 16 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. انتم السبل فلمذا البكاء?
    ٩٠ في المءة من سكان البادية وااارياف يشربون من الابار والعيون والسواقي والوديان وهي مياه غير معالجة وغير صحية وانتم نيام لا تفكرون الا في سقي ظيعاتكت وملاء مسابحكم اما المواطن…..
    قبيلة بني رزين تعداد سكانها ٢٣٠٠٠ نسمة كلنا نشرب مثل البغالوالحمير والمعز

  2. السلام عليكم ورحمة الله و بركاته على هذه التصريحات لوزير وكترت الكلام على ما يقع في العالم من ناحية الماء . انا كمواطن تنحب بلادي ان تكون من الرواد في كل شيء وكثرت الهضرة بلا حلول كلام خاوي معدناش المخاخ في البلاد المهندسين الناس لتيفكروا للمستقبل والتفكير في الحلول تتسناو اجي واحد المريكاني يقول ها لي خاسكوم ديرو و هكذا وهكذا. واني كمواطن اريد الازدهار لبلادي في كل حاجة وعندي فكرة سهلة لتجنب شيءا من قلت الماء . عندنا في بلادنا اسي الوزير بزاف الودان في البلاد كمثل ام الربيع ب ازمور واد ابي رقراق في الرباط واد ملوية واد سبو وعدد ودان اصغر حجما ورايي فهذا لماذا لم نفكر في استرجاع مياه الويدان الي النواحي مخصوصة من المياه ولماذا تضيع هذه المياه الى البحر ولاكن من الازم ان الحكومة ترغم العمالات المجاورة للودان ان تراقب الناس و المعامل اللذين يعكرون المياه ومن الممكن ان الحكومة ان تعمل مجهودا جبار مع مثلا الدولة الهولندية او اليبانية الاكثر مفكرين من ناحية المياه

  3. كلنا يعلم ان المغرب من الدول المهددة بنذرة المياه ترى ماذا فعلت الحكومة إلى الآن ماهي التذابير الإحترازية واللازمة التي اتخذتها الحكومة في هذا المجال قبل فوات الاوان وليس الكلام فقط نتمنى الاسراع لوجود حلول ناجعة ومطمىنة لهذا الوضع البيئي الخطير الذي يهدد البشرية

  4. مجرد تساؤل
    هل نفعت إستراتجية الحسن الثاني لتوفير الماء لرعاياه !؟
    جاء في المقال ما نصه:
    “وصف وزير التجهيز واللوجيستيك والماء، نزار بركة، الوضعية المائية بالمملكة بالمقلقة، مشيرا الى أن المغرب مهدد بندرة المياه.”انتهى الاقتباس
    لما عانت الجزائر من مرحلة جفاف قبل عام، اغتنم بعصض العلقين وبعض الإعلاميين فرصة للتندر والطعن في النظام الجزائري.
    في مقال نشرته هسبريس بتاريخ:27/06/2021، تحت عنوان:”عندما رد الملك الراحل الحسن الثاني على “بترول الجزائر” بتشييد السدود‎”. جاء فيه ما نصه:
    أقتبس:” ووجدت الحكومة الجزائرية نفسها أمام مأزق “كبير” بسبب تزايد الطلب على مادة حيوية تقلص وجودها في الأسواق المحلية بفعل شح الأمطار وغياب إستراتيجية تخص تدبير المياه…..وتفطن الملك الراحل الحسن الثاني لمسألة تدبير الماء منذ ستينات القرن الماضي، ولا سيما خلال فترة دورة الجفاف…. وحسب الإحصائيات، يوجد في المغرب ما لا يقل عن 149 سدا. وتغطي هذه السدود كامل البلاد تقريبا، من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب…..و في كتاب “ذاكرة ملك”، يتحدث الحسن الثاني حين سئل عن “سلاح الجزائر والبترول”، قائلا: “في الوقت الذي كانوا (الجزائريين) يستغلون فيه البترول، كنت أنا أشيد السدود” انتهى افقتباس
    مما سبق يتبين أن الحسن الثاني خسر معركة المياه ومعركة البترول. فلا السدود نفعته ولا بترول أنقذه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق