بن كيران يهاجم لشكر”: غدار” و “بوعو “

هبة بريس _ الرباط

بعدما هاجم حفيظ العلمي اختار عبد الإله بنكيران هذه المرة ، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ادريس لشكر، واصفا إياه بـ”الغدار”.

وبلغة التوصيف قال بنكيران ان ادريس لشكر ” غدار ” قبل ان يعاود النبش في ذكريات تتعلق بالبلوكاج

وقال بنكيران في المؤتمر الجهوي لحزبه في طنجة، أنه عند استعداده لتشكيل الحكومة، جاءه رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار عزيز أخوش مرفوقا بـ”بوعو كيخلع” في إشارة للشكر، حيث تم الاتفاق على لائحة الوزراء.

وأضاف ابن كيران أنه كان ينوي إعطاء لشكر نفس المقاعد الحكومية التي كانت عند حزب التقدم والاشتراكية، وهي خمسة، إلا أنه “خلاني ولا شاف الرياح دارت للجهة الأخرى و غدر”.

وعادت مشاهد التنابز وتبادل السب بين السياسيين لتطفو على سطح المشهد السياسي بالمغرب من جديد، عبر كل من راشيد الطالبي العلمي عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، وعبد الإله بنكيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية.

وتبادل الطرفان نهاية الأسبوع اتهامات، ووصفا بعضيهما بـ”الذئب الشارف” و”الحميّر” و”الميكروب السياسي”، وغيرها من الأوصاف، ما يطرح السؤال حول مدى إضرار مثل هذه المشاهد بالحياة السياسية، وتكريسها للعزوف السياسي، أم إنها مطلوبة ومقبولة في عالم السياسة.

ما رأيك؟
المجموع 20 آراء
19

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. لشكر وبن كيران والعثماني والرميد وماء العينين والخلفي شباط ساجيد وووووو كلاب تنهش بلدنا وتاخره إقتصاديا وسياسيا واجتماعيا ووووو ويبقى الملك محمد السادس سيد كل المواقف وهو المغربي الأصيل العريق أما الأحزاب السياسية كلها تنهب ويساعدها شريحة كبيرة من الجهلة والمتخلفين من الشعب واعطيكم مثل بوريطة إختاره الملك والزبالة يختارها الشعب

  2. تلك هي احزابنا منذ الاستقلال. لكن رغم الهجوم لا تقة فيهم اليوم متخاصمين وغدا متصالحين ويبقى المواطن ضحية تلك المسرحية.

  3. كلكم سواسية وانت اكبر غدار وحميع الصفات القبيح تتحلى فيك ايها البخيس لعنة الله عليك صبا صبا مزال عندك لوجه كتبان المكروب..انت والفساد وابليس عملة وصفة واحدةوربما اكثر منهم .كف تقول الله راه ختى لقبر ديالك يتبرئ منك غدا يوقع لك كف رئيس زايير عندما وقفو عليه في قبره في الرباط تبولو عليه اما انت سيكون اكثر من دلك او يعطون لحمك للكلاب تهمش فيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق