ابتدائية امنتانوت تدين دركي بسنة سجنا نافذا

ضاهر محمد: مراكش
أسدلت الهيئة القضائية بالمحكمة الإبتدائية بإمنتانوت الستار عن قضية بارون المخدرات الملقب ب”مولاي الرشيد” المتابع فيها ثلاثة عناصر دركية، حيث أدانت عنصر دركي متابع في حالة اعتقال يدعى “خ.ع” بسنة واحدة حبسا نافذا وغرامة 5000 درهم، من أجل الإرتشاء وإفشاء السر المهني، والبراءة لكل من الدركي الثاني المعتقل، والثالث المتابع في حالة سراح.
وللإشارة فالمدان في هذه النازلة، تم تقديمه أمام هيئة الحكم على كرسي متحرك إثر إصابته بمرض مزمن “السياتيك” داخل أسوار المركب السجني الأوداية، وتم النطق بالحكم بعد أكثر من 7 جلسات، بعد حضور شريكة بارون المخدرات التي تقضي بدورها عقوبة حبسية بذات السجن، والتي برأت الدركيين من جميع التهم الموجهة لهم من طرف عناصر الفرقة الوطنية للدرك الملكي.
وتعود فصول الواقعة، حينما أمر قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بمراكش، يناير الماضي، بايداع دركيين اثنين سجن لوداية، بعد اكتشاف ربطهم لإتصالات هاتفية مع بارون المخدرات الملقب ب(مولاي الرشيد)، والذي سبق أن تم توقيفه من قبل عناصر الشرطة القضائية التابعة لولاية أمن مراكش شهر نونبر من السنة الماضية.
وحسب نفس المصادر، فقاضي التحقيق قام مباشرة بعد توصله بالتقارير المخبرية والتي أجريت على هاتف بارون المخدرات، بايداع عنصرين سجن لوداية ومتابعة دركي ثالث في حالة سراح.
وسبق لعناصر الشرطة القضائية بولاية أمن مراكش، أن قامت باعتقال الملقب ب(مولاي الرشيد) ودركي كان برفقته بمنطقة اولاد حسون، كما تم توقيف شقيقه ومساعديه شهر مارس من السنة الماضية وبحوزتهم كمية مهمة من المخدرات وبنادق صيد غير مرخصة ومبلغ مالي يقدر ب 370 مليون سنتيم.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق