صرف تعويضات التأمين الفلاحي قبل موعدها يخفف معاناة الفلاحين المغاربة

هبة بريس ـ الدار البيضاء 

ساهمت القرارات الحكومية الأخيرة التي تم تفعيلها بتعليمات ملكية في التخفيف من حدة معاناة الفلاحين المغاربة في موسم فلاحي صعب شهد تقلبات عدة أبرزها شح الأمطار و تأخر موعد سقوطها الاعتيادي.

و قررت الحكومة من خلال وزارة الفلاحة والصيد البحري و التنمية القروية و المياه و الغابات صرف الشطر الأول من التأمين الفلاحي في شهر أبريل الفائت و ذلك قبل الموعد بأربعة أشهر.

هذا الأمر الذي وصفه وزير القطاع، محمد صديقي، بأنه يحدث لأول مرة في المغرب حيث أن المبلغ الذي تم صرفه يقدر بحوالي 360 مليون درهم، و خصص لتعويض الفلاحين المتضررين من الجفاف.

و برمجت الوزارة كذلك الشطر الثاني من منحة تعويضات التأمين الفلاحي و الذي حدد في 49 مليون درهم، و سيسهم بدوره في تخفيف معاناة الفلاحين من الجفاف و الخسائر التي لحقت مزروعاتهم.

هذا و تجدر الإشارة إلى أن حكومة أخنوش و بناءا على تعليمات و توجيهات صاحب الجلالة، رصدت ميزانية عشر مليارات درهم لمواجهة تداعيات الجفاف و تأثير ذلك على الفلاحين و قدرتهم الشرائية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى