ارتفاع معدل السرقات والعنف بالسلاح يؤرق بال السلطات الأمنية ببرشيد

هبة بريس ـ الدار البيضاء

تشهد مجموعة من أحياء مدينة برشيد في الآونة الأخيرة ارتفاعا ملحوظا في معدلات الإجرام و خاصة بالمناطق الشعبية المكتظة بالسكان و كذا بالأحياء السكنية التي تقل بها الحركة.

و في هذا الصدد، أكدت مجموعة من الفعاليات المدنية ببرشيد أنه قد لوحظ في الأيام الأخيرة ارتفاع كبير في حالات السرقة الموصوفة المقرونة في أحايين عدة بالتهديد أو الاعتداء بالسلاح الأبيض.

و من بين الأحياء التي تشهد بعض التسيب، أفادت مصادرنا أن حي سيدي عمر و التيسير 2 و التيسير 1 و الحي الحسني و وفيق و الليالي و المنظر الجميل و تجزئة جبران و حي الراحة هم أكثر الأحياء الذين وقعت بهم مؤخرا حالات السرقة و العنف.

و بالرغم من المجهودات الكبيرة التي تبذلها مختلف المصالح الأمنية، و في مقدمتهم فرقة الصقور الدراجين و عناصر التدخل بالشرطة القضائية غير أن محدودية العناصر البشرية و المعدات اللوجيستيكية في مدينة تكبر يوما بعد آخر، يحد من فعالية و نجاعة التدخلات.

و كان عناصر الأمن قبل أسبوع تقريبا بمدينة برشيد قد تعرضوا بدورهم لحوادث اعتداء خطيرة، حيث هاجم شخصان يحملان سيوفا بعض العناصر الأمنية بمنطقة الحي الحسني مما اضطر الأمنيين للاستعانة بالرصاص لتحييد الخطر.

كما تعرض عنصرين أمنيين للاعتداء بالسلاح الأبيض بقلب مستشفى الرازي لحظة تدخلهما لفض اشتباك وقع بين أفراد عائلتين، فيما هاجمت شابة كانت في وضعية تخدير متقدمة أحد أفراد الشرطة و هي تحمل سيفا مما اضطر الأخير لإشهار سلاحه الوظيفي في وجهها قبل توقيفها.

و تطالب ساكنة برشيد من المديرية العامة للأمن الوطني تعزيز الموارد البشرية بالمدينة و تدعيمها بعناصر جديدة فضلا على تحديث معدات التدخل و اللوجيستيك الذي تتوفر عليه المنطقة الأمنية بالإقليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى