مجزرة بوفالو بنيويورك … ماذا كتب منفذها على بندقيته؟ صورة

قالت السلطات الأمريكية إن مراهقا “مدججا بالسلاح” يرتدي ملابس عسكرية قتل 10 أشخاص أمس السبت، خلال إطلاق نار “بدوافع عنصرية”، في سوبر ماركت بوفالو، وقام ببث الحادث على الهواء مباشرة.

وأوضح مسؤولون أن مطلق النار، الذي حددته سلطات إنفاذ القانون على أنه يدعى بايتون غيندرون، ويبلغ من العمر 18 عاما، كان يقود سيارته من “على بعد ساعات” في كونكلين، بنيويورك، إلى سوق توب فريندلي في جيفرسون أفينيو، في حي بوفالو بنيويورك الذي يغلب على سكانه المواطنون ذوي البشرة السوداء.

وقال ستيفن بيلونجيا، العميل الخاص المسؤول عن قسم بوفالو الميداني لمكتب التحقيقات الفيدرالي، خلال مؤتمر صحفي: “نحن نحقق في هذا الحادث باعتباره جريمة كراهية عنصرية وقضية تطرف عنيف بدوافع عنصرية”.

وأعطى رئيس شرطة مقاطعة إيري، جون جارسيا، تقييما أكثر صراحة: “كان هذا شرا خالصا. لقد كانت جريمة كراهية عنصرية مباشرة”.

من جهته، قال جوزيف جراماجليا، مفوض شرطة بوفالو إن مطلق النار، الذي قام بكتابة عدة أسماء باللون الأبيض على سلاحه، منهم اسم أندرس بريفيك منفذ مجزرة النرويج عام 2011، وصل إلى السوق حوالي الساعة 2:30 بعد الظهر بالتوقيت المحلي، وكان مدججا بالسلاح، ولديه معدات تكتيكية، ويرتدي خوذة.

وأشار جراماجليا إلى أنه كانت لدى الجاني أيضا كاميرا لبث إطلاق النار مباشرة على الهواء. وذكرت شبكة “إن بي سي” نيوز نقلا عن مسؤول كبير في إنفاذ القانون، أنه كان مسلحا ببندقية نصف آلية وبندقية صيد تم شراؤهما بشكل قانوني.

وأضاف أن المسلح فتح النار في ساحة انتظار السيارات، مما أدى إلى مقتل 3 أشخاص وإصابة رابع.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. يعني القتل بدافع العنصرية ليس ارهاب؟ تصريحات مللنا منها ومنكم ولم يعد يهمنا ما تسمون وكيف تسمون الأشياء… فاللهم اضرب الظالمين بالظالمين

  2. هناك خطأ بالمقالة: بافالو هي مدينة بولاية نيويورك وليست بحي سكني.على اي فإن وجود ترامب كرئيس امريكي اثناء فترة ولايته حرك مشاعر العنصرية المتطرفة سواءا داخل امريكا او خارجها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى