بمشاركة 80 دولة ..التحالف الدولي ضد “داعش” يجتمع بمراكش لأول مرة بافريقيا

يحتضن المغرب في 11 مايو الجاري ولأول مرة في القارة الأفريقية، المؤتمر الوزاري السنوي للتحالف الدولي ضد تنظيم “داعش” الإرهابي، بمشاركة أزيد من 80 بلدا ومنظمة دولية.

بوحسب بيان للسفارة الأميركية في إيطاليا، سيخصص الاجتماع الذي تجري فعالياته بمدينة مراكش ويرأسه وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة ونظيره الأميركي أنتوني بلينكن، لدراسة “التهديدات المتزايدة لداعش في أفريقيا وفي العراق وسورية وأفغانستان”.

ويأتي هذا الاجتماع بالتزامن مع إعادة انتشار المنظمات الإرهابية في العديد من الدول الإفريقية، وهو الأمر الذي يحذر منه الخبراء، معبرين عن خشيتهم من أن تصبح القارة “بؤرة جديدة لتوسع داعش”.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. داعش ليست أفراداً أو جماعات بل هي نصوص وفتاوى وأحاديث.مايجب على العالم فعله ان كانت له الرغبة فعلا هو تجفيف تلك المنابع التي تستلهم منها داعش والنصرة وبكوحرام وغيرهم كل أفكارهم المتطرفة المتشددة الغير الأخلاقية والغير الإنسانية.حتى لو حاربتم وقضيتم اليوم على داعش،فعلى اليقين سيظهر غذا عشرات الدواعش.

  2. يعتبر ساحل شمال غرب أفريقيا المنطقة الاكثر تهديدا للجماعات الإرهابية المتطرفة التي تنشط في المنطقة بايعاز من بعض دول المنطقة لذلك كان على المغرب ان يدق ناقوس الخطر بتنبيه المنتظم الدولي بذلك من اجل تشكيل قوة إقليمية ودولية لردع والتصدي للجماعات الإرهابية الإجرامية التي تتنامى بشكل مستمر وتهدد امن واستتقرار شعوب المنطقة اذ احيى المملكة المغربية على اتخادها هذه المبادرة للوقوف سدا مانعا في وجه العصابات الاجرامية

  3. إلى صاحب التعليق كاره الضلام المشكلة ليست نصوص وادا كنت تقصد نصوص القرآن فانك مخطىء و لا تفهم شيء الاسلام وتعاليمه ليس له علاقة بؤلاءك المجرمين،داعش صناعة تريد هدم الاسلام وتشويه صورته في العالم ويستخدمون انصوص القرآنية لكي يبينوا للناس أن الاسلام دين عنف لكي يكرهه الناس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى