إنزكان.. الأمن يشن عمليات تمشيطية ويعتقل عددا من الجانحين

دشنت فرقة مكافحة العصابات، عمليات كبرى بإنزكان، اسفرت عن إعتقال العشرات من الجانحين.

وجاءت الحملة مباشرة بعد مقتل ضابط شرطة أيام العيد، بطعنة سكين، مما خلف موجة إستياء من طرف المواطنين، ومطالبتهم المسؤولين بتوفير الأمن في النقط السوداء بمدينة إنزكان.

وفي السياق نفسه، باشرت مصالح المنطقة الأمنية بإنزكان مدعومة بعناصر فرقة محاربة العصابات التابعة لولاية أمن أكادير، عمليات أمنية كبرى شملت جميع النفوذ الترابي للمدينة.

وقد مكنت هذه العمليات، التي كانت تزاوج بين المقاربة الوقائية والجانب الزجري، من ضبط وتوقيف ما مجموعه 35 شخصا، للاشتباه في تورطهم في قضايا إجرامية مختلفة، تم الاحتفاظ بهم تحت الحراسة النظرية رهن إشارة الأبحاث القضائية التي تشرف عليها النيابة العامة المختصة.
وهذا، وقد أفاد مصدر مطلع أن هذه العمليات الأمنية ستتواصل بنفس الجدية والحزم بغية التصدي لكافة مظاهر الجريمة وتجفيف منابع الاجرام، وذلك انسجاما مع استراتيجية المديرية العامة للأمن الوطني في مجال تعزيز الإحساس بالأمن والمحافظة على سلامة الأشخاص وممتلكاتهم.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. نحن المغاربة متفقون على أن هذه الكائنات يجب أن تعدم تماماً لأنهم مابغاو يقراو مابغاو يخدمو مابغاو ياكلوا وهنيونا من هب ودب يصنع له الحداد سيف أويشتري 🔪🔪 من الحجم الكبير ويحتفظ لنفسه بزنقة في إسمه يعيت فيها فسادا وخاصة إنزگان وكازا راكم عارفين ممنوع تركن سيارتك في بعض الأماكن وطنجة بعض الأماكن وفاس بعض الأماكن رحموا هذا الشعب المسكين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى