”ماتحضيش_طموبيلتي“… حملة ضد ابتزاز حراس السيارات وصمت المسؤولين

هبة ب يس _ الرباط

أطلق عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، حملة خاصة عبارة عن هاشتاغ، :”#ماتحضيش_طموبيلتي“، ضد ابتزاز حراس السيارات للمواطنين المغاربة وسيطرتهم على الشارع العام دون موجب حق أو أي سند قانوني وأيضاً بتواطئ مع بعض ورجال السلطة الذين يوفرون لهم الحماية والغطاء من العقاب.

وانطلق هذا الهاشتاج بمجموعة خاصة بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، تسمى ب ”ضد مول جيلي صفر boycott moul gilet”، والتي تهدف إلى توعية المواطنين بعدم قانونية حراس السيارات بالمغرب ودعوة وزارة الداخلية بمسؤوليها الترابين والأمنيين إلى السهر على تطبيق القانون وحماية المواطن المغربي من الابتزازات المستمرة التي يتعرضون لها من طرف هذه الفئة التي تضم في مجملها أصحاب السوابق القضائية.

ويأتي هذا الهاشتاج، رداً على جريمة القتل التي تعرض لها شاب في مقتبل العمر يوم عيد الفطر بمدينة فاس على يد حارس سيارات بعدما رفض الضحية دفع إتاوة ركن دراجته النارية بالشارع العام.

ويستغرب عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي صمت المسؤولين بعدد من أقاليم المملكة ومدنها ضد الأعمال الإجرامية التي يعاقب عليها القانون المغربي والتي ترتكب من طرف حراس السيارات من ابتزاز واحتلال للملك العام.

ما رأيك؟
المجموع 13 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫29 تعليقات

  1. السلطات المغربية أصبحت في حيرة من أمرها .إما:تتركهم و بالتالي شمكارة خاصهم يتحاربو و فين السلطات . و اما المحاربة و بالتالي :دراوش و مساكين و عندهم الحق في كسب لقمة العيش واش بغيتوهم يمشيو يشفرو و هديك الساعة كيبانو حقيقيين من نوع آخر 🤔🤔

  2. نأسف لهذه الظاهرة الغريبة في بلادنا المغرب العزيز.ويفسر وجود هذا الجيش من حراس السيارات انعدام الأمن في المملكة.معناه أن السيارات معرضة للسرقة.

  3. نتعاطف مع اصحاب الجيلي الصفراء نتعاطف مع فراشة الملابس في الشوارع نتعاطف مع فراشة الخطر في الشوارع وازقة المدن نتعاطف مع الخطافة نتعاطف مع المتسولين
    نتعاكف مع كورتيات المحطات الطرقية ونحن بقية المواطنين خارج هذه الدائرة من سيتعاطف معنا من يرفع اجورنا من يستقبلنا في الادارات والمستشفيات كبشر
    والدولة خارج اللعبة وهي المستفيدة الاولى من هذا الوضع المأساوي لان رجالاتها لا يمشون في شوارعنا ولا يبتاعون من اسواقنا ولا يوقفون سياراتهم خارج فللهم ولا يستعملونها اصلا اثناء المهمات ولا يلجون مستشفياتنا للعلاج ولا يقفون بابواب الادارات
    فكل شيء ميسر لهم

  4. الحملة هي عنصرية او تمييز في حق اي مواطن مغربي يبحث عن رزقه هناك حراس قانعين بما ياخدونه من الزبون و شرفاء و لهم عائلات و ابناء و من العيب ان نظلم هذه الشريحة في المجتمع و لكن حوتة و حدة تخنز شواري و لكن هناك اشخاص يقومون بستفزاز الحارس او يرفض ان يقدم ٢ دراهم لحارس و السيارة ثمنها 70 مليون

  5. تعاليق كلها بين مؤيد ورافض والنقاش يدور خارج الصرب هؤلاء مواطنون لهم الحق قي عدالة حرية عيش كريم لا يجب على الدولة ان تلقى بهم في سلة المهملات وتترك النقاش بين المواطن والمواطن ومن لهم المسؤلية يتفرجون إلى أين سترجح الكفة لكي تأتي في الاخير تركب الموجة ويتسللون من المسؤليه كعادتهم لماذا انشأة المجالس أين حماية المواطن سواء من أصحاب السيارات أو المواطن الدي يبتز الناس أين هنا العدالة أين الأمن أين روح المسؤلية ليك الله يا بلادي

  6. اللدين يقولون ان 2دراهم لا تسمن ولا تغني من جوع. أقول لهم اننا نضطر لوقف سيارتنا

  7. الكسل والكسب السهل وانعدام الأمن وغياب دورالجماعات الترابية يزيد من تفشي الظاهرة.وبالتالي يجب على المواطنين مواجهة هؤلاء المرتزقة

  8. إلى صاحب التعليق …السيارة تسوى سبعين مليون و لا تعطي جوج دراهم …بهذا المنطق ان كانت زوجتك جميلة لماذا لا تعطينا قبلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق