صفرو …. خمر وموسيقى صاخبة بالغابة بديلا عن الحانات

هبة بريس.

تحولت العديد من المناطق بمدينة صفرو الممتدة على طول غابة المنزه مرورا بحي الرفايف وحي الرشاد إلى وجهة للعديد من أصحاب السيارات لاحتساء الخمر والاستماع إلى الموسيقى الصاخبة في غياب تام للدوريات الأمنية المنعدمة للتصدي لهم وتقديمهم للعدالة، حيث تعرف هذه المناطق المعينة اكتظاظا كبيرا بعد أن اختار أصحابها هذا الفضاء منذ مدة طويلة.

وبدأت، الظاهرة في ارتفاع ، إذ بات يفضل كثير من الأشخاص التوجه نحو هذه الأماكن بدلا من الحانات، ومن بين مسببات الإزعاج، أصوات محركات السيارات و الدراجات النارية التي تساق بأقصى سرعة وأصحابها في حالة سكر طافح ، حيث شهد صباح اليوم الخميس باكرا في حدود الساعة الخامسة صباحا فوضى لسائق سيارة متوقفة بحي الرفايف و صاحبها في حالة سكر طافح مع سماعه للموسيقى الزائدة مصدر إزعاج السكان، يقتني السجائر من الحارس الليلي بالحي المذكور .

التلوث السمعي وخصوصا في الليل يؤثر على الصحة العامة، إذ يمكن للضوضاء أن تسبب اضطرابات في النوم ومن المعروف أن التعرض للضوضاء بشكل دائم يؤثر على صحة القلب والأوعية الدموية والصحة النفسية الفيزيولوجية إضافة إلى تراجع الأداء المعرفي. ومن بين مسببات الإزعاج، أصوات محركات السيارات و الدراجات النارية التي تساق بأقصى سرعة واصحابها في حالة سكر طافح والجهات المعنية في خبر كان

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى