وجدة .. توقيف عشريني متورط بالضرب والجرح المفضي للموت

هبة بريس _ وجدة

تمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة وجدة، زوال اليوم الأربعاء 4 ماي الجاري، من توقيف شخص يبلغ من العمر 21 سنة، وذلك للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بالضرب والجرح المفضي للموت.

وكان المشتبه فيه قد أقدم، يوم أمس الثلاثاء، على تعريض شخص لاعتداء جسدي باستعمال السلاح الأبيض، أصيب على إثره بجروح بليغة تسببت في وفاته لاحقا بالمستشفى المحلي الذي نقل إليه لتلقي العلاجات الضرورية، وذلك قبل أن تسفر الأبحاث والتحريات المنجزة عن تحديد هوية المشتبه فيه وتوقيفه.

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وكذا تحديد الخلفيات والدوافع الحقيقية التي كانت وراء ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫29 تعليقات

  1. مابقى ما يعجب في هذه البلاد…. ولاحولة ولاقوة الا بالله العلي العظيم..

  2. اللهم هذا منكر ؛ ماذا حصل لهذا البلد ؛ كل يوم تزداد ارتفاع الجرائم البشعة والنصب وسرقة وووووو وووووووو وغيرها من المسؤول عن هذا؟؟؟؟؟؟؟؟?؟؟

  3. تحياتنا للشرطة الآمنة في المجهودات الجبارة والتضحيات المبذولة التي يقومون بها من أجل حماية المواطنين من هؤلاء الإرهابيين الذين يريدون زعزعة الاستقرار الوطني..

  4. تغمد الله روح الفقيد بواسع رحمته وان لله وان اليه راجعون ولا حولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.. مخ.

  5. حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم كل من ساهم في عملية القتل عمدا يجب على العدالة ان تاخذ مجراها ..

  6. نطالب بالتدخل العاجل ومحاكمتهم باقصى سرعة ممكنة من أجل حماية المواطنين من هؤلاء الإرهابيين الذين يركبون الخوف والرعب في نفوس المواطنين.

  7. هل أصبحنا نعيش في فوضى بدون أمان ؟ ولا حولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم….

  8. ربما المخدرات والمشروبات الكحولية والحبوب الهولسة هي المسبب الرئيسي للارتكاب مثل هذه الأفعال اللاخلاقية اجرامية في حق الضحايا الأبرياء..

  9. يريت لو كان يطبق الإعدام في المغرب لما كثرت بكثرة الأفعال اللاخلاقية الإجرامية التي يذهبوا ضحياها ابرياء من قاصرين وشباب وكذالك نساء ولاحولة ولاقوة إلا بالله العلي العظيم..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق