بعد إطلاق “الشيطان”.. تعليق روسي رسمي عن قدراته وأين سيتم نصبه

قال قائد قوات الصواريخ الاستراتيجية للجيش الروسي، الكولونيل جنرال سيرغي كاراكاييف، إن الصاروخ عابر القارت “سارمات” الذي تم اختباره مؤخرا قادر على حمل أسلحة خارقة لسرعة الصوت.

وقال المسؤول الرفيع، وفق أسوشييتد برس، إنه قادر على حمل “المركبات الإنزلاقية فرط صوتية” من نوع “أفانغارد” التي تقول روسيا إنها قادرة على قال على الطيران 27 مرة أسرع من سرعة الصوت والقيام بمناورات حادة لتفادي المضادات الجوية.

وكانت موسكو قد أعلنت، السبت، أنها تعتزم نشر صواريخها الباليستية التي تم اختبارها حديثا من طراز “سارمات”، والقادرة على شن ضربات نووية بحلول الخريف المقبل.

وقال ديمتري روجوزين، رئيس وكالة الفضاء الروسية “روسكوزموس” في مقابلة مع التلفزيون الروسي الرسمي، إن الصواريخ ستنشر في منطقة كراسنويارسك بسيبيريا على بعد نحو ثلاثة آلاف كيلومتر شرقي موسكو.

وصاروخ سارمات الذي يلقب بـ “الشيطان 2″، قادر على حمل 10 أو أكثر من الرؤوس النووية، وضرب أهداف على بعد آلاف الأميال، وفق خبراء.

وتم اختبار “سارمات” هذا الأسبوع، بعد سنوات من التأخير بسبب مشكلات تقنية وتمويلية.

واختبار الأربعاء الماضي، يمثل عرضا للقوة من جانب روسيا في وقت أدت فيه الحرب في أوكرانيا إلى توترات مع الولايات المتحدة وحلفائها.

ويندرج هذا السلاح في إطار سلسلة صواريخ أخرى قدمها الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، عام 2018 على أنها “لا تُقهر”.

وتشمل هذه الصواريخ كينغال وأفانغارد.

وفي 2019، قال بوتين إن الصاروخ سارمات “ليست له حدود عندما يتعلق الأمر بالمدى” وإن بإمكانه “إصابة أهداف من خلال عبور القطب الشمالي وكذلك القطب الجنوبي”.

مقالات ذات صلة

‫21 تعليقات

  1. داءما تريد روسيا التباهي بصواريخها و هي تعلم انه حين الجد سيرى من امريكا صواريخ اكتر فتكا و اكتر قوة لكن امريكا لا تظهر ذلك لانه من يخصص 800مليار دولار سنويا فقط لوزارة الدفاع كيف سوف تتحداه. حتى الصين بقوتها الاقتصادية و العسكرية تعتمد فقط على القرصنة من امريكا لتطوير مشاريعها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى