اعتقال سلفي رفقة أرملة متلبسين بالخيانة الزوجية باشتوكة آيت باها

هبة بريس ـ الرباط

تمكنت عناصر الدرك الملكي بمنطقة آيت عميرة ، باشتوكا يت باها، أمس السبت، من اعتقال سلفي رفقة أرملة متلبسين بالخيانة الزوجية.

وحسب مصدر أمني، فقد تم اعتقال المعني بالأمر المسمى الحسن .ع و هو سلفي تقليدي من أتباع المغراوي بمعية المسماة حكيمة .ك ، أرملة منقبة في حالة تلبس بالخيانة الزوجية في منزل هذه الاخيرة بدوار ايت اعميرة.

و بتعليمات من وكيل الملك لدى ابتدائية انزكان، يضيف ذات المصدر، تم الاحتفاظ بهما تحت تدابير الحراسة النظرية قصد تقديمهما أمام نفس المحكمة

ما رأيك؟
المجموع 14 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. ربما يكونان مرتبطين بزواج عرفي، فالزواج العرفي منتشر في الاوساط السلفية، وهو بالمناسبة زواج شرعي صحيح، لانه لا اعتبار لتوثيق عقد الزواج اذ هو مجرد اضافة اضافها القانون لا تؤثر على شرعية الزواج من عدمها.

  2. العنوان يدل على حقد الكاتب بالطبقة المتدينة لماذا كل هذا التربص والحقد سيري شوفي الدعارة والمسخ أخليو الناس تعيش الفتنة ناءمة لعين الله من ايقظها

  3. أبداً ما سمعناهم لقوا القبض على شي ملحد متلبس بشي عاهرة وهذا يدل على ان الملاحدة عندهم ضعف جنسي

  4. ١- الباس في الصورة أعلاه هو لباس المغاربة و لباس ملوكهم و الحى هي دأب الرجال المغاربة و ملوكهم الأبطال على مر التاريخ إسوة بنبيهم ص…
    ٢- قذف المحصنين و المحصنات بالخيانة منكر حتى يثبت العكس
    ٣- حصاد المداونة و بدعية عراقيلهاعرلم تترك للمغربيات و المغاربة اختيارات كثيرة ترغمهم الزواج بدون توثيق و لو أنه مستحب ليس واجب و نكاح ما طاب لرجال مثنى و ثلات و رباع أحله الله و لن يحرمه البشر
    ٤- فليذهب الدرك إلى فجور الملاهي اليلية و الخمارات…
    ٥- يتكلم كاتب المقال عن المنقبة كأن المغرب لم يكن بلد الجلابة و الثام و يرمي المغاربة بالسلفي و كأن عز المغاربة و أصالتهم أضحت سلفا !! فيلتقي الله من كتب في شعبان ترفع فيه الاعمال إلى الله

  5. نرجوا من جريدتكم المحترمة وذائعة الصيت تجنب مثل هذه الأخبار خصوصا عندما تصاغ بصفات مثل سلفي أو محجبة أو أستاذ أو حتى ملحد… الخبر يجب أن يصاغ بشكل فيه تجرد هذا إن ارتقى أصلا لمستوى الخبر. وشكرا على النشر دمتم لنا.

  6. PRENDRE EN FLAGRANT DÉLIT D ‘ADULTÈRE UN SALAFI ET DES FOIS AUSSI DE NOMBREUX IMAMS DE MOSQUÉE EST UN ACTE QUI DEVRAIT ÊTRE PORTÉ A LA CONNAISSANCE DU PEUPLE,CES HYPOCRITES DE FASSEKEEN QUI PORTENT DES BARBES ET DES GANDOURA COMME CAMOUFLAGE DEVRAIENT ÊTRE DÉNONCEES AVEC FORCE AU PEUPLE MAROCAIN .
    MERCI HIBA PRESS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق