هل يعيد “البيجدي ” 8 ملايين درهم لخزينة الدولة ؟

وجه لحسن السعدي، عضو فريق “الأحرار” بمجلس النواب، سؤالا كتابيا إلى وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، حول وضعية تمويل الحملات الانتخابية للأحزاب السياسية الوطنية.

وتساءل السعدي عما إذا كانت جميع الأحزاب أرجعت ما تبقى بذمتها من أموال عمومية بعد ظهور نتائج الإقتراع، ولفت إلى أن هناك حزبا سياسيا يتلكأ في إرجال مبلغ مالي يناهز 8 ملايين درهم لخزينة الدولة، في إشارة إلى “البيجدي”.

وذكر السعدي أنه “قصد توفير جميع شروط إنجاح العرس الديمقراطي الانتخابي لسنة 2021، وانسجاما مع القوانين الجاري بها العمل في هدا الإطار، خصصت الحكومة السابقة دعما عموميا يناهز 360 مليون درهم لتغطية مصاريف تمويل الحملات الانتخابية”.

وأشار البرلماني عن حزب “الحمامة” إلى أن الأحزاب السياسية استفادت من مبالغ تسبيق على أساس عدد الترشيحات التي قدمتها، مسجلا أنه “مباشرة بعد نجاح المحطات الانتخابية لسنة 2021 التي كانت لحظة ديمقراطية حقيقة، ظهرت النتائج التي تحصل عليها كل حزب سياسي، وهي النتائج التي تحدد ما يستحقه كل حزب من تمويل في إطار الدعم العمومي

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. وماذا عن الاحزاب الاخرى وخصوصا حزب الاستغلال، الذي اصغر لصة فيه ياسمينة بادو، من بين مسروقاتها شقتين في الشونزيليزي، والحي الذي رؤساء فرنسا بعد نهاية مدنهم يكرون فيه شقق لانهم لا يستطيعون الشراء.
    ماذا عن شباط الذي اشترى الجنسية التركية، والكل يعلم كم تساوي، زد على ذلك اجر البرلماني لمدة عامين وهو لا يعمل،
    هؤلاء افراد من حزب فقط، فما بالك بما سرقه حزبهم
    لا ادافع عن اغبياء البيجيدي، لكنه لم يسرقون شيئا امام اللصوص المحترفين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى