زيلينسكي يحصل على جائزة كينيدي لدفاعه عن الديمقراطية

حاز الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، على جائزة “جون إف كينيدي” في الشجاعة، ليكون من بين خمسة أشخاص كرموا الخميس لعملهم من أجل حماية الديمقراطية.

قالت مؤسسة مكتبة جون إف كينيدي: “اخترنا زيلينسكي بسبب الطريقة التي حشد بها الروح، والوطنية والتضحية التي لا تعرف الكلل من جانب الشعب الأوكراني في حرب حياة أو موت من أجل وطنهم في وقت تحشد فيه روسيا القوات، وتهاجم المدن والبلدات”.

وأكدت المؤسسة أنها اختارت أيضا أربعة مسؤولين أميركيين لدفاعهم عن انتخابات حرة ونزيهة، في وقت يتعرض خلاله النظام لتحديات بطرق لم يسبق لها مثيل من قبل.

ووقع الاختيار على ليز تشيني، النائبة الجمهورية عن ولاية وايومنغ، وجوسلين بنسون، سكرتيرة ولاية ميشيغان، ورئيسة مجلس نواب ولاية أريزونا، راستي باورز، وموظفة الانتخابات، واندريا موس.

ستقدم كارولين كينيدي وابنها جاك شلوسبرغ الجوائز في 22 مايو المقبل داخل مكتب الرئيس السابق، جون إف كينيدي، في بوسطن.

وكانت عائلة الرئيس الراحل أنشأت الجائزة لتكريم الشخصيات العامة التي تخاطر بحياتها المهنية من خلال تبني مناصب غير شعبية من أجل الصالح العام، وسميت على اسم كتاب كينيدي، الحائز على جائزة بوليتزر عام 1957.

قالت كينيدي في بيان: “لا توجد قضية أكثر أهمية تواجه بلدنا والعالم اليوم من الكفاح من أجل الديمقراطية. لقد أظهرت الحرب في أوكرانيا للعالم أنه لا يمكننا اعتبار الحرية تحصيلا حاصلا. هذه الحرب ذكّرتنا بشجاعة مسؤولينا المنتخبين في الولايات المتحدة وأنه كمواطنين، يجب أن يتحمل كل منا مسؤولية حماية ديمقراطيتنا وممارسة حقنا الأساسي في التصويت”.

وترأست تشيني الجمهوريين في مجلس النواب قبل إقالتها من منصبها العام الماضي بسبب انتقاداتها المستمرة للرئيس السابق، دونالد ترامب، وتصريحاتها التي ألقت باللائمة عليه في أعمال العنف بمبنى الكابيتول الأميركي في 6 يناير 2021.

وقالت المؤسسة إن تشيني “انفصلت عن معظم أعضاء حزبها، وحثت على الإخلاص للدستور، وتمسكت بموقفها بشرف وقناعة، وظلت صوتا ثابتا وشجاعا في الدفاع عن الديمقراطية”.

كانت ميشيغان إحدى الولايات التي شهدت توترات مع مطالبة حلفاء ترامب بإعادة انتخابات عام 2020، حيث دافعت بنسون عن التصديق على النتائج.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. سبحان يحصل على الجائزة وهو الذي لم
    يوفق في الحفاظ على شعبه من الدمار
    الذي حصل بغض النظر على قضية الناتو
    والدول التي دفعته للحرب كان من المفروض أن يقبض العصى من النصف لا
    ان يضحي بالبلد والشعب
    دمار وخراب وتهجير للشعب وقتل
    وفوق كل هذا حصل على الجائزة سبحان
    الله

  2. يحصل على جائزة نظير تفانيه في لعب دوره في تنفيذ أجندة اسياده…كيف يحصل زعيم على جائزة بينما بلاده احرقت و شعبه هجر…هو يكرس دور اصله في تشتيت شعبه…امريكا لا يهمها الشعب الاوكراني بقدر ما تريد القضاء على روسيا و ان اقتضى ذلك التضحية بكل الشعب الاوكراني…

  3. سبحان الله جاءزة مخصصة للمرتزقة فقط وأينما كانوا ، بلده يعج بالمرتزقة والنازيين ويتكلمون عن الديمقراطية

  4. يحصل على جائزة الحفاظ على الديمقراطية وهو الذي اعتقل رئيس حزب معارض وطالب فديته من الروس. فعلا انها الديمقراطية بالمفهوم الغربي اذا كنت معنا فأنت ديمقراطي وإلا العكس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى