تقرير : نصيب الفرد من ميزانية الصحة لا يتعدى 561 درهما

سجل تقرير صادر عن مؤسسة الوسيط من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان، أن الإنفاق العمومي في مجال الصحة بالمغرب لا يتجاوز 5,89 بالمائة من الميزانية العامة، مشيرا إلى أن نصيب الفرد من إجمالي نفقات وزارة الصحة لا يتعدى 561 درهما.

وأفاد التقرير، أنه ورغم انتقال ميزانية الصحة من حوالي 14 مليار درهم إلى ما يناهز 19 مليار درهم بين سنتي 2017 و2021، فإن النفقات الصحية من إجمالي نفقات الميزانية العامة للدولة لم تتجاوز 6,5 بالمائة، بينما المعدل المحدد من قبل منظمة الصحة العالمية هو 10 بالمائة على الأقل.

وأوضح التقرير ان نفقات التسيير احتكرت حوالي 79 بالمائة من إجمالي نفقات ميزانية وزارة الصحة، وإن حوالي 67 بالمائة من ميزانية التسيير، تعود للنفقات الخاصة بأجور الموظفين والأعوان وهو ما يؤشر على المفارقة بين ارتفاع نفقات الموارد البشرية على مستوى الميزانية وما يصاحبه من نقص في التأطير الطبي وشبه الطبي على مستوى الممارسة الصحية

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. التبرير ان الميزانية كياخدوها الأعوان والموظفين!!بغيتوهوم يخدمو فابور!!!!

  2. اعتقد ان الرقم الحقيقي بالنسبة للفقراء اقل بكثير مما خلص اليه التقرير اذا ما اخذنا بعين الاعتبار الفوارق الاجتماعية و المحسوبية و الزبونية و الرشوة

  3. يعني أن 100 درهم المتبقية للدواء و الطبيب. لو تم خوصصة القطاع و تأمين المواطن ب 500 درهم من الدولة لعولج أفضل علاج. و شرب افضل دواء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق