الشرطة الإسرائيلية تمنع مئات المتظاهرين اليهود من الوصول لباب العمود

منعت الشرطة الإسرائيلية، الأربعاء، مئات المتظاهرين اليهود القوميين من الاقتراب من باب العمود، المدخل الرئيسي للفلسطينيين المقدسيين في البلدة القديمة، بالقدس الشرقية، وذلك لتجنّب وقوع اشتباكات قد تؤدي إلى تصعيد بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية.

وكانت منظمات قومية متطرفة دعت إلى مسيرة كبيرة في البلدة القديمة بالقدس الشرقية والتي شهدت في الأيام الأخيرة اشتباكات بين متظاهرين فلسطينيين والشرطة الاسرائيلية، في مسيرة اعتبرتها الحكومة “استفزازاً”.

وتجمّع أكثر من ألف متظاهر يرفعون الأعلام الإسرائيلية بعد الظهر في ساحة تزاهال قرب دار البلدية قبالة البلدة القديمة.

وبينما حاول مئات المتظاهرين الاقتراب من باب العمود، قالت بنينا وهي موظفة تبلغ 62 عاماً “نريد الذهاب إلى البلدة القديمة في القدس، لكنّ حكومتنا تمنعنا من ذلك”.

وبحسب مراسلي وكالة فرانس برس في المكان، فقد منعت الشرطة دخول هؤلاء المتظاهرين إلى باب العمود، وعديدون منهم من أنصار النائب اليميني المتطرف، إيتامار بن غفير، الذي أمر رئيس الوزراء نفتالي بينيت الشرطة بمنعه من دخول البلدة في وقت سابق من الأربعاء.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
    اللهم انصر اخواننا في فلسطين وجميع بلدان المسلمين امين يارب العالمين ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى