إدارة الرجاء تكذب الجواهري و الأخير يرد: “اتفقنا مع جوج الأعضاء من المكتب”

لا حديث داخل الأوساط الرياضية المغربية في الساعات الماضية سوى عن قرار شركة “كازا إيفنت” القاضي بالعودة لبيع التذاكر الخاصة بمبارتي الرجاء و الوداد هذا الأسبوع بالطريقة التقليدية.

ففي الوقت الذي خرجت فيه إدارة الشركة ببلاغ تفيد فيه بكون نادي الرجاء هو من حدد قيمة التذاكر و أن عرضها للبيع في متاجر إحدى الوكالات تم بالتنسيق مع ممثلي النادي الأخضر، خرجت إدارة الرجاء لتكذب كل هاته المعطيات.

و نشرت الصفحة الرسمية للرجاء الرياضي بلاغا أكدت فيه أنه لا علم لها بتاتا بمحتوى البلاغ الذي نشرته “كازا إيفنت” و أنها غير مسؤولة عن قرار بيع التذاكر في الشبابيك العادية عوض الطريقة الإلكترونية التي كان معمولا بها في المباريات الماضية.

الجواهري، المدير العام لشركة “كازا إيفنت” و في بث مباشر ليلة أمس أكد أن الأمر فعلا تم بالتنسيق مع إدارة الرجاء، حيث تم تنظيم اجتماع تنسيقي روتيني يسبق عادة كل المباريات التي يحتضنها مركب محمد الخامس.

هذا الاجتماع، وفق الجواهري، شهد حضور عضوين اثنين من المكتب المسير للرجاء، غير أنه تفادى الإفصاح عن إسميهما و صفتيهما داخل المكتب، و هو ما زاد من غضب الأنصار بمواقع التواصل الاجتماعي.

و تساءلت الجماهير: “واش كاين في مكتب الرجاء من يتخذ القرارات بشكل انفرادي، و من هم هاد العضوين الاثنين الذين حضرا الاجتماع و اتفقا على رفع سعر التذاكر و العودة لبيعها في الشبابيك بطرق تقليدية دون أن يكون لباقي أعضاء المكتب المسير أي علم و لا رأي، ثم من أصدر بلاغ النادي الرسمي و نشره في صفحاته الرسمية إذا كان فعلا عضوين اثنين من النادي قد حضرا الاجتماع التنسيقي؟ “

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى