بلماضي: “أشعر بالحزن.. وحكام المباريات يدوسون على الجزائر”

هبة بريس - وكالات

علق جمال بلماضي المدرب الجزائري للمنتخب الوطني، مساء الثلاثاء، على مستقبله عقب ضياع حلم التأهل إلى مونديال قطر 2022 بعد الخروج أمام منتخب الكاميرون.

وقال بلماضي: “أنا متواجد هنا منذ 4 سنوات تقريبا، حيث عشت الكثير من الفرحة، لقد قمت بكل ما بوسعي لإخراج المنتخب من النفق المظلم عندما أتيت عام 2018”.

وأضاف: “هذا الإقصاء سيُسعد بعض الصحفيين الذين يعملون لصالح بعض اللوبيات”، وفقا لصحيفة النهار الجزائرية.

وتابع: “أتحمل المسؤولية كاملة، الجزائر بلدي، سيمر المنتخب الوطني الجزائري بأوقات صعبة في الأشهر القادمة لكن يجب النهوض مُجددا”.

وأوضح: “الأكيد أن الجزائر بلد كبير، ستكون هناك أمور جميلة مُستقبلا بوجودي أو بدون بلماضي، وأنا دائما في خدمة بلدي”.

قبل أن يختم: “عندما كنت مُفيدا للمنتخب كنت حاضرا، وعندما لا أشعر بأنني مُفيد سأرحل بكل هدوء، وسأفكر في مستقبلي في الأيام القليلة القادمة”.

وعن التحكيم الإفريقي وحكم لقاء الكاميرون الغامبي بكاري غاساما، قال بلماضي: “الظلم التحكيمي ليس وليد اليوم ونتعرض له منذ مدة طويلة”.

وأضاف: “منذ مدة طويلة ونحن نتعرض لقلة الاحترام حيث أصبح الحكام لا يحترمون الجزائر، ويقومون بالدوس علينا”.

ووجه بلماضي رسالة خاصة للشعب الجزائري عقب ضياع حلم التأهل إلى مونديال قطر 2022 قائلا: “فعلنا كل شيء لإسعاد الجزائريين وعملنا بالقلب ما جعلني أتساءل ماذا يمكننا أن نقدم أكثر”.

وأضاف: “عملنا باحترافية كبيرة طيلة شهرين كاملين وتعرضنا لأسوأ سيناريو للإقصاء من المونديال”.

وتابع: “أشعر بالحزن لعدم بلوغ المونديال لأننا نلعب من أجل البلد والشعب الجزائري، والفشل الشخصي أعتبره أمرا ثانويا”.

ما رأيك؟
المجموع 3 آراء
3

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. ان شاء الله التأهل و الازدهار لاخواننا في الجزاير في المرات القادمة.الكرة مستديرة و ليس لديها قانون مرة لك و مرات عليك.

  2. المشكلة ليس هو التحكيم لو تهألتم لما تكلمتم عن التحكيم. سبب خسارتكم هو تهاون لاعبيكم ولديهم ضعف ذهني في الدقائق الأخيرة من المبارة.

  3. فعلا كنا نتمنى ان يكون منتخب الجزاذر حاضرا في قطر لكن تهاون اللاعبين هب السبب. انا كمغربي حزنت لهذا الاقصاء الذي سببه غرور اللاعبين ولا علاقة للتحكيم بالموضوع قيلا من الموضوعية فالمدرب خاف ان يقول ان سبب الاقصاء هو الغرور والتهاون لذلك رمي الكرة الي التحكيم الذي قد يصيب وقد يخطئ وهو ام طبيعي لكن هنا كل شيء واضح…..

  4. يوم لك ويوم عليك!
    الخسارة كانت صدمة لكم لا شك في ذالك. الانسان تارة يفرح وتارة يخسر. تقبلوا الخسارة بدون بكاء. ضغط الكبرانات العجزة هو السبب الاساسي لخسارتكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق