كتابة الدولة الأمريكية..الشراكة المغربية الأمريكية “راسخة في المصالح المشتركة”

هبة بريس _ الرباط

أكدت كتابة الدولة الأمريكية، اليوم الاثنين، أن “الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة والمغرب راسخة في المصالح المشتركة في مجال السلم والأمن والازدهار الإقليمي”.

وأوضحت الدبلوماسية الأمريكية، في بلاغ صدر بمناسبة زيارة رئيس الدبلوماسية الأمريكية أنتوني بلينكين إلى المغرب، أن الأمر يتعلق بعلاقة عريقة بين واشنطن والرباط يعود تاريخها إلى إبرام معاهدة السلام والصداقة سنة 1787، حيث كان المغرب أول دولة تعترف بالولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، في بلاغ له، إن الولايات المتحدة “عازمة على توسيع مجالات التعاون الثنائي مع المغرب”، مذكرا، في هذا الصدد، بنتائج الدورة الأخيرة للحوار الاستراتيجي الذي انعقد مؤخرا في الرباط بين وزير الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين بالخارج السيد ناصر بوريطة، ونائبة كاتب الدولة الأمريكي، ويندي شيرمان.

وعلاوة على الجوانب السياسية والاقتصادية والأمنية، فإن البلدين “ينخرطان بشكل منتظم في قضايا حقوق الإنسان، وخاصة النهوض بحريات التعبير وتأسيس الجمعيات، وإصلاح العدالة الجنائية، وحقوق المرأة والمساواة بين الجنسين، وشفافية العمل الحكومي”.

وذكرت واشنطن، في هذا السياق، أن شهر مارس الجاري يشكل بداية آخر سنة لاتفاق يمتد لخمس سنوات بقيمة 460 مليون دولار تديره مؤسسة تحدي الألفية في الولايات المتحدة.

وقال “إن الولايات المتحدة والمغرب تعملان، سويا، على تطوير التعليم وفرص الشغل لفائدة الشباب في جميع أنحاء المملكة، فضلا عن إنتاجية الأراضي والحقوق العقارية للنساء في المناطق القروية”.

وفي ما يتعلق بالتعاون العسكري، ذكر البلاغ أن “المسؤولين العسكريين المغاربة والأمريكيين شرعوا بالفعل في أعمال التخطيط لتمرين “الأسد الإفريقي” برسم هذه السنة، وهو أكبر تمرين عسكري في إفريقيا وعنصر رئيسي في الشراكة الأمنية المغربية الأمريكية”، مبرزا أن تمرين 2021، الذي أجري في يونيو في جميع أنحاء المملكة، كان الأهم من نوعه منذ بدء الحدث التدريبي السنوي في 2004.

وبخصوص التعاون في التصدي لكوفيد، جددت الولايات المتحدة التزامها بمواصلة دعم مكافحة المغرب للوباء من حيث دعم عملية التلقيح والتكوين والتحسيس للتصدي لهذا الوباء وغيره من الأمراض المعدية.

كما أبرزت، في هذا السياق، التعاون مع وزارة الصحة والشركاء الآخرين من أجل “التحسيس بمخاطر كوفيد 19، وتكوين الأطر الصحية، ودراسة نجاعة اللقاحات، وتحسين سلسلة تبريد اللقاحات في المغرب، وتوفير المعدات ومستلزمات النظافة والمختبرات”.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق