إسرائيل تنهي “إهمال النقب” بـ5 تجمعات سكنية

صادقت الحكومة الإسرائيلية في جلستها، الأحد، على إقامة 5 تجمعات سكنية جديدة في النقب، 4 منها لمواطنين يهود.

وقال رئيس الوزراء نفتالي بينيت إن إقامة هذه التجمعات يأتي في إطار تنظيم وتطوير منطقة تم إهمالها لسنوات طويلة.

واندلع خلال الجلسة جدال بين وزيرة عن حزب ميرتس اليساري ووزير عن حزب يميني.

وأكد بيان لوزارة الداخلية “بناء خمسة تجمعات سكنية شمال النقب” مشيرة إلى أن أحدها “سيبنى للسكان البدو”.

ويعيش نحو نصف بدو إسرائيل البالغ عددهم 300 ألف نسمة في قرى غير معترف بها في صحراء النقب منذ أجيال، ويشكون من التهميش في إسرائيل ومن الفقر.

وحاولت إسرائيل طرح مشاريع لجمع البدو في مكان واحد عام 2013، من طريق هدم حوالى 40 قرية غير معترف بها ومصادرة أكثر من 700 ألف دونم من أراضيهم، لكنها تراجعت بعد احتجاجات شعبية قام بها عرب داخل إسرائيل.

ومع ذلك هدمت إسرائيل في النقب أكثر من 10769 منزلا بين العامين 2009 و2019، وفق المجلس الإقليمي للقرى غير المعترف بها.

وشهد مطلع العام الجاري مواجهات بين قوى أمنية إسرائيلية والبدو بسبب مشروع لتشجير قرى يقطنونها في صحراء النقب لصالح الصندوق القومي اليهودي.

ويتزامن الإعلان الإسرائيلي الأحد مع استقبال وزير الخارجية يائير لبيد لنظرائه في أربع دول عربية هي مصر والإمارات والبحرين والمغرب.

وكان لبيد التقى الأحد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الذي سينضم إلى القمة التي ستعقد في أحد منتجعات النقب.

ووصفت إسرائيل اللقاء الخماسي بأنه “تاريخي

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. اجتماع لوزراء عرب بوزراء من اسرائيل وامريكا في النقب، وفي نفس المكان أي النقب تتم عملية الاستيطان الصهيوني.شوهةكبيرة للوزراء العرب، ولحكوماتهم المطبعة مع اسرائيل!

  2. تشجير القرى غير المعترف بها هو إشارة من السلطات الإسرائيلية على تشييء البدو ووضعهم في مكان دنيء ويعتبر البدو الإسرائيليين من شر الخلق الموجود على وجه الأرض حيث إنهم متزمتون وخبثاء وجبناء في الان ذاته دينهم البهتان .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى