مونديال قطر 2022 ..”حاليلوزيتش” يطالب بتقديم أداء متميز في الدار البيضاء لتحقيق التأهل

هبة بريس _ رياضة

أكد الناخب الوطني وحيد حاليلوزيتش، ان المنتخب الوطني المغربي ، الذي انتزع اليوم الجمعة في كينشاسا تعادلا ثمينا من مضيفه منتحب الكونغو الديموقراطية برسم ذهاب الدور الحاسم المؤهل لمونديال قطر 2022، تنتظره مقابلة إياب صعبة في الدار البيضاء ،وخلالها يتعين تقديم أداء متميز لتحقيق التأهل الى العرس العالمي.

وقال حاليلوزيتش في تصريحات للصحافة عقب المباراة التي احتضنها ملعب الشهداء في كينشاسا وانتهت بنتيجة التعادل الايجابي ( 1-1 ) “لازلنا لم نتأهل بعد (..) تنتظرنا مباراة صعبة في الدار البيضاء ضد فريق صعب المراس (..) ونحن مطالبون بتقديم مباراة كبيرة لتحقيق التأهل”.

و لم يفت حاليلوزيتش الإشادة بالمردود الذي قدمه اللاعبون في المباراة ، مبرزا أن المجموعة الوطنية حققت نتيجة إيجابية ،”لكن تنتظرنا معركة صعبة في المغرب، واللقاء لن يكون سهلا”.

و في قراءته لمجريات اللقاء قال الناخب الوطني “بدأنا المباراة بشكل جيد، لكن بعد تسجيل المنتخب الكونغولي للهدف، كان هناك اهتزاز ولم نتحكم في الكرة”.

وأوضح في هذا الصدد ،أنه عمل على تهدئة نفسية اللاعبين، بعد نهاية الجولة الاولى من المواجهة ، حيث طالبهم بالحفاظ على تركيزهم وانضباطهم داخل رقعة الميدان لبلوغ شباك الحصم .

و عن التغييرات التي باشرها في الربع ساعة الأخيرة وأتت أكلها عقب اقحام أيوب الكعبي وطارق تيسودالي ، اعتبر حاليلوزيتش أن هذا الثنائي “قاما بعملية رائعة، جاء منها هدف رائع”.

و لاحظ في ختام تصريحه أن “مباريات السد دائما ما تكون تكتيكية، وتعرف التحامات قوية بين اللاعبين، وهو ما شاهدناه في لقاء اليوم. تنتظرنا 90 دقيقة صعبة في الملعب، وعلينا أن نلعب بطريقة سريعة جدا”.

و يلتقي المنتخبان المغربي و الكونغولي في لقاء الاياب الذي سيقام يوم 29 مارس الجاري، على أرضية ملعب المركب الرياضي محمد الخامس في الدار البيضاء، ابتداء من السابعة والنصف مساء.

ما رأيك؟
المجموع 11 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. لاعبون ولامدرب دون المستوى.المدرب بلاخطة مثل القطار بلاسكة.شوهتونا للاعبين غير جاهزين وهناك لاعبون لامكان لهم بالمنتخب.منتخب باك صاحبي.

  2. لو وضعنا الرجاء البيضاوي او الوداد مكان الفريق الوطني ضد الكونغو.. اقسم لكم ننتصر عليهم في عقر دارهم…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق