السلاسي أمام البرلمان الدولي: “المؤسسات التعليمية تحتاج تغييرا جذريا يواكب التطورات الراهنة”

هبة بريس

شاركت خدوج السلاسي النائبة البرلمانية عن الفريق الاشتراكي رفقة وفد ترأسه رئيس مجلس النواب السيد الطالبي العلمي والمكون من اعضاء الشعبة الوطنية في الاتحاد البرلماني الدولي، في أشغال الجمعية العامة ال 144 للاتحاد البرلماني الدولي، والدورة ال 209 للمجلس الحاكم للاتحاد التي يستضيفها البرلمان الاندونيسي في نوسا دوا.

هذا وتمحورت محاور النقاش حول مجموعة من القضايا التي تهم تعزيز السلم وكيفية الاستفادة من تكنولوجيا المعلومات كعنصر هام في قطاع التعليم وفي هذا الشق أكدت خدوج السلاسي في مداخلتها على أهمية تكييف منظومة التعليم مع التطورات التكنولوجية مؤكدة على أنه منذ حلول ما يسمى بالأزمة الصحية ( جارحة كورونا ) بات من المهم مواكبة التطورات التكنولوجية لضمان السيرورة التربوية عبر توظيف الآليات الضرورية في عالم يفتقد تكافؤ الفرص.

وشددت على أن هناك عراقيل كثيرة تواجه رقمنة التعليم أهمها التجهيزات اللوجستية وغياب التكوين في هذا المجال من طرف الاساتذة وكذا الطلبة وخاصة في المناطق المهمشة، وأكدت النائبة البرلمانية على أن هذا المشكل تعرفه عدد من دول العالم والضحية الاولى هم الفتيات.

ونبهت الى أن المؤسسات التعليمية تحتاج تغيير جذري ويجب أن تأخد بعين الاعتبار مساعدة التلاميذ على تجاوز الصعوبات، وأشارت إلى أنها ليست ضد التعليم الكلاسيكي ولكن بات من الضروري تطويره ليواكب الظروف والتطورات.

هذا وستتوج أشغال هذا اللقاء باعتماد وثيقة ختامية حول الموضوع العام وكذا المصادقة على عدد من القرارات أهمها اعادة النظر في النهج المتبع في السلام وتعزيز تكنولوجيات المعلوميات والاتصالات كعامل مساعد لقطاع التعليم، كما سيجري الوفد المغربي مجموعة من اللقاءات مع الوفود المشاركة لتعزيز التعاون البرلماني الثنائي.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق