“هددوني بإشراكي في الحرب إذا لم يحضر ممثل السفارة”.. جنود أوكران يحتجزون طالبا مغربيا

هبة بريس - الرباط

بأسى وحزن وحرقة كبيرين، ناشد يوسف بصور الشاب المغربي ذي الثالثة والعشرين ربيعا، السفارة المغربية في أوكرانيا التدخل لإطلاق سراحه من داخل السجن المعتقل فيه من طرف الجنود الأوكرانيين في مدينة لفيف التي تبعد عن ميدكا الحدودية مع بولندا بثمانين كلمترا.

يوسف بصور وجه عبر هبة بريس نداءه لوزارة الخارجية و للسفارة المغربية في أوكرانيا لإنقاذه من أيدي الجنود الأوكرانيين الذين يهددونه بإشراكه في الحرب كدرع بشري في مواجهة القوات الروسية ضمن الصفوف الأولى لمواجهة المدفعيات، ويشترطون إخلاء سبيله بحضور مسؤؤل أو ممثل عن السفارة المغربية في أوكرانيا.

وأضاف الطالب يوسف الذي مايزال معتقلا لدى الجنود الاوكرانيين، أن هؤلاء الأخيرين أخلوا سبيل باقي المعتقلين الذين حضر ممثلوا سفاراتهم في أوكرانيا، غير أنه بقي معتقلا ويواجه خطر اشراكه في الحرب وخوف وفاته بعيدا عن بلده وأهله.

هذا ويشار الى أن السجن المتواجد داخله يوسف، وصلته معدات و أسلحة
حربية خطيرة حسب مصادر متطابقة فضلت عدم ذكر اسمها وكشفت الخبر لهبة بريس.

ما رأيك؟
المجموع 18 آراء
18

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. أرجو من الجريدة أن تتواصل مع السفارة من أجل إنقاذه من الموت المحقق إن بقي في أوكرانيا ولا تكتفي بهذا النداء الذي قد يقراه مسؤولو السفارة أو لا يقرؤونه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق