الدبلوماسية المغربية ومنطق “الدّق والسْكَات” “فيديو”

محمد منفلوطي/ طارق عبلا_ هبة بريس

“الدّق والسْكَات”، عبارة لازمت ولازالت تلازم تحركات الدبلوماسية المغربية على كافة الأصعدة في تعاطيها مع القضية الوطنية الأولى، إذ أنها أكسبت المغرب غنائم سياسية كثيرة في زمن ظلت فيه الجارة وكابرناتها يعزفون على وثر المظلومية والحقد الدفين وشعار العروبة المصطنعة، وهم ذاتهم يهرولون تحت الدف كسبا للتعاطف الدولي في قضية لاتعنيهم في الأمر شيئا سوى أنهم باتوا يروجون لمغالطات وأكاذيب حتى أنها عرّت عوراتهم أمام المنتظم الدولي.

“الدّق والسْكَات”، مصطلح يطلق على صاحب حق عندما يعمل جاهدا لتنوير الرأي العام الدولي والتعريف بقضيته بنوع من الحكمة والتبصر بعيدا عن منطق “التغليف والتزييف وخلق الذرائع”، وما التغيير الجذري والتاريخي الذي أعلنت عنه اسبانيا لخير دليل على حنكة “الماكينة الدبلوماسية المغربية” في ” تقريع” ما بقي من فلول شردمة البوليساريو ومن يقف في صفهم ويدعمهم علانية.

” الدّق والسكات”، هي تلك العبارة التي ظلت تلازم تحركات الآلة الدبلوماسية تحت القيادة الرشيدة للملك محمد السادس نصره الله بصفته مهندس وراسم للسياسة الخارجية للمغرب في مواجهة خصوم وحدتنا الترابية، وما الرسالة الاسبانية الأخيرة التي تخلت فيها مدريد عن موقفها التقليدي المتمثل في الحياد في ما يتعلق بنزاع الصحراء المغربية والاصطفاف جنبا لجنب للدفاع عن قضيته العادلة، لخير دليل على نجاح هذه الدينامية الدبلوماسية التي تبناها المغرب في تعاطيه مع كل شبر من أراضيه، بيد أنها جاءت في وقت حساس ومهم لتضع بذلك حدا للأزمة الدبلوماسية التي استمرت لشهور طويلة بين البلدين الجارين، مُتوجة موقفها بالتأييد الكامل لمقترح الرباط منح الصحراء المغربية حكما ذاتيا، واصفة إياه بأنه “أساس جدي وواقعي لحل النزاع”، وهو ما تفاعلت معه الخارجية المغربية بطعم الإشادة العالية بالمواقف الإيجابية و”الالتزامات البناءة” لإسبانيا إزاء مقترح المملكة منح حكم ذاتي لحل نزاع الصحراء المغربية، كل ذلك من شأنه أن يعيد الدفء للعلاقات بين الجارتين، ويساهم بشكل في تطوير العلاقات الثنائية برؤية واضحة وطموحة لضمان الاستقرار والسيادة والسلامة الإقليمية والازدهار للبلدين الجارين .

“الّدق والسكات” والصرامة المغربية في التعاطي مع كافة القضايا التي تهم الحفاظ على سيادة أراضيه ووحدتها، ناهيك عن المكانة التي يتميز بها المغرب في علاقته مع المنتظم الدولي، كلها عوامل ساهمت بشكل كبير في حلحلة قضية الصحراء المغربية وأكسبتها الشرعية الدولية، وما الموقف الأميركي العام الماضي القاضي بالاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء لخير دليل على نجاح الدبلوماسية المغربية.

الخطوة الاسبانية الجريئة والحكيمة، لاشك أنه سترفع من منسوب التصريحات المعادية لأزلام البوليساريو ومن يقف وراءهم، الذين اعتادوا على سلك مسلك التباكي والهجوم الإعلامي البئيس، فليس غريبا علينا نحن المغاربة أن نسمع مثل هذه الأساطير والخزعبلات من الجارة الشرقية التي عودنا حكامها على حقدهم الدفين، مادام مغربنا الحبيب يتقدم بخطى ثابتة نحو الأمام بقيادة ملك شاب الذي يشهد له العالم بالدور الذي يلعبه من أجل الرقي ببلده وازدهاره على جميع الأصعدة.

من التفاعل الايجابي مع هذا القفزة النوعية التي عرفتها قضيتنا العادلة، ما صرحت به ” زهرة حيضرة رئيسة الجمعية الصحراوية للتضامن والتوعية لمشروع الحكم الذاتي والتنمية المستدامة”، التي تفاعلت مع القرار الاسباني الأخير منوهة بالخطوة الإيجابية التي تبنتها مدريد لطي هذا الملف الذي عمر طويلا، حيث قالت في حوار مع هبة بريس: ” نحن كمغاربة نحتفل بهذه المبادرة وهو يوم تاريخي، أن نرى الحصار يُفك عن إخواننا المحتجزين بمخيمات العار بتندوف وهم يعانون من كل أنواع القيود والاحتجاز والتعذيب.

وأضافت حيضرة، أن الموقف الاسباني هو خطوة مهمة لطي هذا الملف، ونحن كمغاربة وكصحراويين، نجد في القرار جمعٌ للشّمل الصحراوي وبداية لدخول هؤلاء إلى وطنهم لأم للعيش بسلام وطمأنينة وكرامة، مشيرة أن موقف اسبانيا يأتي انسجاما مع الخطب الملكية التي أكد فيها الملك محمد السادس نصره الله في أكثر من مناسبة بأن الحكم الذاتي هو الحل السلمي والعادل والشامل للقضية الصحراوية تحت السيادة المغربية…المزيد من تصريحات حيضرة ضمن الفيديو التالي:

ما رأيك؟
المجموع 10 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫20 تعليقات

  1. من أجل طي هذا الملف الذي مر عليه سنوات طويلة والنزاع لازال قائما فيه رغم الاعترافات الغربية والعربية والدولية لهذا وجب التسريع في هذآ الملف الحساس في أقصى سرعة ممكنة…

  2. إن الملايير التي صرفت على قضية الصحراء المغربية لاتحصى ولاتعد وللاسف الشديد الملف لازال تحت النقاش ولم يجدوا حلا مناسبا يرضي الطرفين بين الجزائر والمغرب..

  3. بالفعل ( الدق والسكات) يظنون أنهم متخوفين منهم ولكن بالعكس كيزدنا قوة والاستمرار في هذه القصية وسنظل نكافح عليها إلى يرث الله الارض ومن عليها ولكل من سولت له نفسه بجر كرامتنا إلى الأرض نحن له بالمرصاد.

  4. إن التعريف بقضية الصحراء المغربية بنوع من الحكمة والتبصر بعيدا عن منطق التغليف الجذري والتاريخي الذي اعلنت عنه إسبانيا فهو دليل على الديبلوماسية المغربية وحكمتها السيادة المغربية…

  5. إن الرسالة الإسبانية الأخيرة التي تخلت فيها مدريد عن موقفها المتمتل في الحياد فيما يتعلق بنزاع الصحراء المغربية لدليل على الحكومة المغربية انها متشبت بصحرائها..

  6. إن نجاح هذه الدينامية الديبلوماسية تحت رعاية صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده راجع إلى المبادرة الوطنية للتنمية وبمرحلة متفوقة في الحكم الذاتي.. لهذا نكون قد شيئا ما خففنا من الخلافات السياسية بالصحراء المغربية كجزء لا يجزئ…

  7. اظن أن الخطوة الإسبانية ستكون لها إيجابيات حول القضية الصحراوية المغربية باعترافها بالصحراء المغربية. ولكن جد متخوفين من اعترافها المتؤخر…غامض ….

  8. سئمنا من انتظارات طويلة بالاعتراف بالصحراء المغربية وضرب الجمهورية الوهمية التي لا اساس لها من الصحة ..

  9. لماذا كان تأخر اعتراف اسبانيا بالصحراء المغربية على علم الدول الاخرى اعترفت بها يدخلني شك من وراء ذالك غموض لا نعرف معناه..

  10. إن الرسالة الملكية التي ارسلها الملك محمد السادس نصره الله لا دليل قاطع على ان صاحب الجلالة يقوم بمجهود جبار من أجل استرجاع الأقاليم الصحراوية فهذا كافي باعتراف ملكي بالصحراء المغربية..

  11. إن الخطوة الإسبانية الجريئة والحكيمة باعترافها هو ضرب موجع للجمهورية الوهمية البوليزاريو وكذالك النظام العسكري الإرهابي الجزائري ولكم بقيت الكلام…

  12. اعتقد ان موقف إسبانيا فهو خطوة ممتازة جدا .. ونتمنى طي هذا الملف الذي طالما عانى منه الصحراويون المغاربة…

  13. إشادة مرحب بها من طرف السلطات الإسبانية اعترافها النهائي للصحراء المغربية فهي حطوة إيجابية ومقبولة لدى السلطات المغربية….

  14. كل الدول وبما فيهم الأمم المتحدة أنها اشادت بمقترح الحكم الذاتي الذي منحه المغرب بالصحراء المغربية وذالك من أجل تقرير مصيرها الى الانظمامها إلى الوحدة الترابية للمملكة المغربية.

  15. ربما قد يكون مصير الجمهورية الوهمية قد إنتهى من طرف هذه الاعترافات الكاملة تجاه الدول العربية والغربية….

  16. حتى وإن لم يكن الاعتراف من طرف السلطات الإسبانية بالصحراء المغربية..فالصحراء مغربية وستظل مغربية احبوا أم كريهوا..

  17. إن الصحراء المغربية سواء باعتراف دولي او غير اعتراف تبقى مغربية أبا عن جد إلى أن يرث الله الارض ومن عليها والكل مع الصحراء المغربية وملكنا حفظه الله ونصره وايده دائما سباقا لحماية وطنه..

  18. نتمنى ان نسترجع صحراؤنا المغربية بسلم وسلام وامان بدون زعزعة الاستقرار السياسي بالمغرب وبحلول ترضي الجميع والله المعين..

  19. إسبانيا دوله حكوميه ملكيه ولا يمكنها التخلى عن مبادئها حول العلاقه الوطيده بينها وبين المملكه المغربيه التى بنيت على التجاره الحره والتبادل المستمره بينهما فى محال تجارى حيث الصيد البحرى والفلاحيه لوسط الميدان كمحاميه بهيئه دوله لمجلس المحاماه المؤداه بالقسم للأمم المتحده للصليب الأحمر أرحب بوجه نضرى الله يحفظ ويجمع الشمل فى ما ينهم ودلك حفاظا على مجلس وزاره الخارجيه للجاليه المقيمه خارج أرض الوطن لعمليه العلميه عبور مرحبا الدرهم ممتنعه عن الإمضاء عن بعد بالداخله المعيّنه والباقى للحرائق هن نساء دوله مريا فوق السلطه والسياده جنسيه علويه مفهومه وواضحه لعبد الحق خيام لنتحد ضد الحاجه رمضان جامعه ملكيه لمحمد الأول

  20. اذا كانت الجزائر لادخل لها في الصحراء المغربيه ولن تشارك في اي ماءدة للتفاوض.فلماذا تسحب سفيرها من مدريد؟ أليس هذا هو التناقض بعينه وان كبرنات الجزائر وكبير ديبلماسيتها السي العممرة يخرفون.كيف سيواجه هؤلاء الشيوخ شعبهم هذه المرة وكيف سيبررون هذا الفشل الدريع لسياستههم الخارجيه؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق