الطلبة المغاربة بالجامعات الصينية يناشدون تدخل الخارجية لتفادي ضياع مستقبلهم

هبة بريس ـ الدار البيضاء

معاناة كبيرة تلك التي يتخبط فيها الطلبة المغاربة العالقين حاليا هنا في أرض الوطن و الذين يتابعون دراساتهم العليا بالجامعات الصينية، حيث وجدوا أنفسهم في وضع لا يحسدون عليه.

الطلبة المغاربة الذين يتابعون دراستهم في الصين و العالقين حاليا بالمغرب بعد أن تم إجلاؤهم مع بداية الجائحة وجدوا صعوبات جمة في العودة لبلد الإقامة قصد استكمال دراستهم.

و يتواجد ببلادنا ما يقارب ألف طالب يتابعون دراستهم بالجامعات الصينية، غير أنه ومنذ أن قامت السلطات المغربية بإجلائهم إبان تفشي وباء كوفيد، لم يتمكنوا لحد الآن من العودة إلى الجامعات حيث يتابعون دراساتهم.

و يعود سبب ذلك لكون السلطات الصينية لا زالت تمتنع عن استقبال الأجانب سواء للسياحة أو الدراسة، هذا الوضع آثر سلبا على طريقة التحصيل والتلقي، بحكم أن الدراسة تتم عن بعد ووفق التوقيت الصيني، مما يزيد من صعوبة التكيف مع هذا الوضع بحكم الفارق الزمني بين المملكة وجمهورية الصين الشعبية.

و ناشد الطلبة المغاربة في جامعات الصين العالقين بالمغرب وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج للتدخل قصد حل هذا المشكل الذي يؤرق بال الطلبة و أولياء أمورهم و قد يضيع مستقبل عدد منهم.

و ما دفع هؤلاء الطلبة للاستنجاد بالخارجية المغربية هو أن الصين قد سمحت مؤخرا لطلبة العديد من الدول بالدخول إلى أراضيها بصفة تدريجية، وهو ما فتح باب الأمل أمام الطلبة المغاربة للعودة مجددا إلى الجامعات والمعاهد التي ينتسبون إليها والقطع مع طريقة التعليم عن بعد التي تؤثر سلبا على تحصيلهم العلمي.

ما رأيك؟
المجموع 17 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. فعلا الطلبة المغاربة بالصين يعانون كثيرا ليس فقط فارق االتوقيت بل كدالك هناك مواد تطبيقيةلم يدرسونا لانها يجب حضوري بالنسبة لطلبة الهندسة المعمارية والمدينة والميكانيكية وووووووالطب
    زيادة على رداءة الانترنيت اللتي تسبب للبعض انقطاع في تلقي الدرس الى غير دالك
    وهناك من لازال يؤدي سومة الكراء بالصين
    المشكل هو ان الطلبة يؤدون الواجبات المدرسية كأنهم موجودين بالصين
    اما الصين مند العام الاول سمحت لطلبة مدرسة ب شنغهاي بالعودة والعام الثاني سمحت لكوريا الجنوبية وبعض الدول الاخرى بالعودة
    بلدنا كدالك له علاقات كبيرة وموطدة مع الصين
    راسل الطلاب جميع الجهات لاكن دون جدوى
    نريد ان تتدخل السلطات المعنية بالأمر لمعلم ماهو مصيرنا هل سنعود لجامعاتنا هادا العام ام سنتخرج عن بعد بدون فائدة ( لاننا ضايعين اغلبية المواد لم ندرسها) وشكرا

  2. نتمنى ان يسمع صوتنا من خلالكم ومن خلال باقي الصفحات القليلة التي تساعدنا وللسيدة البرلمانية التي امدت لنا يد العون في الوقت الذي تخلت عنا كل الجهات المختصة واولهم السيد وزير التعليم الذي نعرف فقط اسمه في حين كمساعدة لم يسد لنا هذه الخدمة باقي الدول التي سمح لها بالدخول تحاول دولتهم المتمثلة في وزير التعليم وباقي الجهات المختصة تدافع عنهم وتتكلم عنهم وعن احتاجاتهم في كل مرة تتاح لهم الفرصة في اللقاء مع ممثلي الحكومة الصينية حتى ولو لم تكن لهم علاقة المهم ان يسمع صوتهم من مختلف الجهات ولهذا نناشد السيد ناصر بوريطة للتدخل وطرح مشكلنا امام الجهات المختصة قصد اسماع صوتنا للسلطات الصينية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق