توقيع بروتوكول تعاون بين مجلس المستشارين ومجلس الأعيان الاردني

هبة بريس - و م ع

وقع مجلس المستشارين ومجلس الأعيان الأردني، اليوم الاثنين بالرباط، بروتوكول تعاون يلتزمان بموجبه بتشجيع الحوار البرلماني والمساهمة في تقوية العلاقات الثنائية والروابط التاريخية بين الشعبين الشقيقين المغربي والأردني.

ويتخد الطرفان بموجب برتوكول التعاون، الذي وقعه كل من السيد النعم ميارة رئيس مجلس المستشارين والسيد فيصل عاكف الفايز رئيس مجلس الأعيان بالمملكة الأردنية الهاشمية، كل المبادرات التي من شأنها تقوية التعاون البرلماني في جميع المجالات والمواضيع المندرجة ضمن اختصاصاتهما.

كما يلتزمان، طبقا للإطارات القانونية والإدارية المنظمة لعملهما، بالحرص على أن يتم تفعيل الأنشطة ذات الصلة بالتعاون البرلماني على أساس هياكلهما التشريعية منها والإدارية، الدائمة، أو عبر مجموعات الأخوة والصداقة.

ويتعهد الطرفان أيضا، بالقيام بمبادرات، تشمل، تنظيم ندوات ومنتديات وأيام دراسية تواصلية، وبرامج تدريب لفائدة الموظفين، وجلسات عمل وتظاهرات إقليمية ودولية، تروم تشجيع التفكير وتبادل المعلومات حول القضايا ذات الاهتمام المشترك، فضلا عن الالتزام بتنسيق التعاون خدمة لمصالحهما المشتركة، داخل الهيئات البرلمانية المتعددة الأطراف على الصعيد الجهوي والقاري والدولي.

ويندرج التوقيع على هذا الاتفاق في إطار تعزيز الروابط التاريخية العميقة ولأواصر الأخوة والصداقة والتعاون، التي تجمع بين المملكة المغربية والمملكة الأردنية الهاشمية القائمة على المودة والتضامن والاحترام المتبادل، وتأكيدا لالتزامهما المشترك لتقوية التعاون البرلماني وتدعيم العلاقات الراسخة بين الشعبين المغربي والأردني.

كما يأتي وعيا من المجلسين، بضرورة توطيد علاقاتهما بغرض تمكين شعبي البلدين من الاستفادة من الفرص المترتبة عن التعاون الثنائي على الصعيد السياسي والاقتصادي والإنساني، وكذا إدراكا لأهمية إرساء شراكات وإطارات برلمانية ثنائية وبضرورة تعزيز تبادل الخبرات والتجارب في مجالات العمل البرلماني، وتأكيدا على أهمية التشاور والتفاعل بينهما كآليات للتعاون والحوار البرلماني وتقوية التعاون المشترك.

ويعكس الاتفاق، كذلك، الوعي بالحاجة إلى ترسيم التعاون بين المؤسستين التشريعيتين وطاقميهما الإداريين وإضفاء الطابع المنهجي عليه، باتفاق متبادل.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق