استقبال سانشيز ل”بن بطوش” يعيد العلاقة بين اسبانيا و المغرب إلى نقطة الصفر

هبة بريس - الرباط

يبدو أن نوايا الحكومة الإسبانية اتجاه علاقاتها مع المغرب، عكس ما تجهر به في تصريحاتها الرسمية وأمام وسائل الإعلام الأجنبية والدولية.

مناسبة هذه المقدمة، لقاء رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز، بزعيم البوليساريو الانفصالي ابراهيم غالي، على هامش القمة الأوروبية الأفريقية.

استقبال سانشيز، لبن بطوش تناقلته وسائل الإعلام الإسبانية خلال الأيام الماضية، دون تقديم معطيات وتوضيحات حول القضايا المعالجة في اللقاء، الذي أعقب لقاء المسؤول الإسباني بوزير الشؤون الخارجية والتعاون ناصر بوريطة.

لقاء بيدرو سانشيز بزعيم عصابة “قطاع الطرق”، اعتبره عدد من المتتبعين يتناقض وتصريحات رئيس الحكومة الإسبانية بخصوص رغبة بلاده في بناء علاقات قوية وأكثر متانة مع المغرب.

استقبال سانشيز ل”بن بطوش”، يضيف ذات المتتبعين، قد يعيد العلاقة مع المغرب الى نقطة الصفر، خاصة أن المسؤول الإسباني يعد أول رئيس حكومة يستقبل “الانفصالي بن بطوش” ويعقدان لقاء ثنائيا.

سانشيز الذي سبق أن برر استقبال بلاده ل”بن بطوش” ب”دواعي انسانية” وبهدف “إنقاذ حياة شخص”، متوعدا بالتحقيق في حيثيات دخوله بجواز سفر مزور، آثار تساؤلات وعلامات استفهام كبيرة بعد لقاءه مع زعيم الانفصاليين ببروكسيل، حول حقيقة رواية “الدخول والهروب الغريب لابراهيم غالي لمدريد”.

إقدام رئيس الحكومة الإسباني على هذه الخطوة الغير محسوبة العواقب، تدفع المغرب إلى مراجعة أوراقه من جديد لترتيب قائمة أصدقائه ومدعين صداقته، كما ستدفع المملكة إلى عدم لعب دور دركي الحدود الذي يكلفه الشيء الكثير دون تقدير أو تعامل بالمثل من الطرف الآخر.
بعد التقائه بوزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة.

عقب التقائه بوزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، قام رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز باستقبال زعيم البوليساريو المدعو ابراهيم غالي الذي يحضر أيضا في القمة الأوروبية الأفريقية.

وصف مراقبين ومتخصصين، ان استقبال رئيس الوزراء الاسباني لابراهيم غالي، يمكن أن يزيد من حدة التوتر وتأزم العلاقات الديبلوماسية بين المغرب وإسبانيا.

ونقلت وسائل إعلامية إسبانية عن رئيس الحكومة الإسبانية  أنه تحدث مع زعيم جبهة البوليساريو الإنفصالية إبراهيم غالي الذي حضر قمة الاتحاد الأوروبي-الاتحاد الإفريقي،

ما رأيك؟
المجموع 20 آراء
3

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫9 تعليقات

  1. سياسة المغرب حكيمة. ومغرب اليوم ليس هو مغرب الأمس و شانزيس الوزير الأول الاسباني يظهر أنه يأكل بسخاء لأنه يدرك أنه لن يعود في الانتخابات وأفضل طريق وما أرجوه هو قطع المنتجات الاسبانية وإغلاق باب سبتة وعودوة المهاجرين كما السنة الماضية دون السير في الطرق الاسبانية
    لماذا لا تتحرك جرائدنا وتعلن طلب إرجاع سبة وميليليا وغيره ؟

  2. رحل هنا رحل هناك ابدا وضع جميع البيض في سلة واخدة ومن يدري فدا نكون في حاجة الى هذا المخلوق اقول لو مانت اسبانيا صادقة بصرف النظر عما تفعل اوتقول لانها حرك في استقبال من تريد من عدمه لو ارادت اسبانيا حل مشكلة الصحراء لفتحت أرشيفها وفيه ما يكفي بمغربية الصحراء

  3. لو كنت انا اسبانيا كن رجعت المغاربة لي في اسبانيا كاملين حتى لي عندم الجنسية ونسوفو شكون خسر كبرها تصغر نشوفوا هد الدولة فاين غدي توصلة هاد الجغرفة ديالة

  4. لا ثقة في هؤلاء أبدا ، وكل من يثق فيهم – خصوصا من المسؤولين – فهو إما ساذج مغفل منبهر بالمظاهر، أو هو انتهازي أناني لا تهمه إلا نفسه. إذ لا يخفى على من عنده ٱدنى فهم وإدراك أن هؤلاء لا يريدون أن يكون بجانبهم جار مستقل و مستقر لا تفتأ قدراته تتطور في مختلف المجالات , إذ حنينهم إلى زمن الاحتلال والاستغلال لا يزال قويا في نفوسهم المريضة. فلحذر الحذر , “ولا يلدغ المومن من جحر مرتين”.

  5. يجب ان تبقى العلاقة مع السبليون على ما كانت عليه حتى يختار شنجز ما الذي سيجنيه أكثر مع المغاربة ام عصابة قطع الطرق

  6. لا ثقة في “بورقعة”،يجب إعادة النظر في العلاقات المغربية الإسبانية جذريا ،ويجب تلقين المعتدين على “طورو”،دروس في الدبلوماسية ذات الوجهين،فبلادنا لها من ملفات يمكن ان تركع بها نفاق الاسبان وجعلهم في صف القضايا الوطنية،ملف المدينتين المحتلتين،ملف الغازات السامة في الشمال الغربي للمملكة،ملف الصيد في المياه الإقليمية المغربية،ملف عملية مرحبا….

  7. صدعتونا راسنا بالهدرة خاوية ودا احنا اقوياء خاصنا نلغيو حتى للاتفاقيات التجارية ماشي هير نسدو على الجالية قمة النفاق والكذب ولكن معظم الجالية راها غادا تقلب في تدوز العطلة الصيفية

  8. سياسة النفاق والخداع والابتزاز لاينهجها المغرب في علاقاته مع أصدقائه وهو يؤمن بمقولة عندنا هي :صادقين أو فارقني . إن حكام إسبانيا هم منافقون مخادعون مبتزون ،والمغرب لم ولن يتعامل بالمثل.بهذه الصفات يستحيل أن تكون إسبانيا صديقة لنا مهما طال الزمن أو قصر .

  9. لا وجود لاي دليل لما روجته بعض الصحف الإسبانية حول هذا اللقاء السري المزعوم، لو كان قد تم فعلا لكشفته المخابرات المغربية التي تتميز بالخبرة و النجاعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق