مستوردو و باعة الآلات الفلاحية ينشدون دعم الحكومة بسبب الجفاف

هبة بريس ـ الدار البيضاء

أرخت التساقطات المطرية الضعيفة هذا الموسم بظلالها على عدد من المجالات المتعلقة بالقطاع الفلاحي و منها باعة الآلات و المعدات الفلاحية الذين تأثرت أرقام معاملاتهم بشكل كبير.

و حسب مهنيي القطاع، فقد تسبب شح الأمطار و ضياع المحصول الزراعي الخريفي في خسائر كبيرة ليس للفلاحين فقط و إنما كذلك لمستوردي و باعة التجهيزات و المعدات و الآلات الفلاحية.

و حسب المهنيين، فقد تم تسجيل رقم معاملات ضعيف جدا في تعاملات البيع الخاصة بالمعدات الفلاحية هذا الموسم مقارنة بالسنوات السابقة، حيث يبقى معدل البيع هذا العام الأضعف في العقد الأخير.

و يعود سبب ذلك، لعدم إقبال الفلاحين و خاصة الكبار منهم، على اقتناء التجهيزات و الآليات في ظل انحباس المطر و رغبتهم في تقليص التكاليف و التخفيف من حدة الخسائر، مما كبد الباعة و المستوردين خسائر كبيرة.

و استنادا لمهنيي القطاع، فقد تم استوراد عدد كبير من المعدات الفلاحية مع بداية الموسم من موردين خارج المملكة مقابل مبالغ مالية طائلة و ظلت هاته التجهيزات حبيسة المستودعات بسبب ضعف الإقبال على اقتنائها.

و ناشد مهنيو القطاع الحكومة للتدخل قصد دعم مقاولاتهم و التخفيف من تبعات القروض التي قد تفرض على عدد منهم الإفلاس، مطالبين باتخاذ خطوات عاجلة لتجنيب قطع أرزاق الآلاف من العاملين في هذا المجال.

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق