“قربلة” في جلسة محاكمة معتقلي حراك الريف بسبب نبيلة منيب

هبة بريس ـ الرباط

خلف تضامن “ناصر الزفزافي”، خلال جلسة محاكمته مساء اليوم الخميس بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، مع نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، أجواء من الاحتقان وجدلا.

الزفزافي  أعلن تضامنه وباقي المعتقلين مع نبيلة منيب بسبب ما وصفها بـ “الضغوطات التي تتعرض لها”، فقاطعه حكيم الوردي ممثل النيابة العامة الذي اعتبر أنه « لا يمكن ان تستعمل قاعة المحكمة في تمرير خطابات سياسية بعيدة عن الوقائع المتضمنة في الملف”.

واضاف الاخير قائلا ان  “سقف الحرية هو القانون وهناك سعي للضغط على المحكمة”، ليضيف “هذا الكلام غير مفيد لوقائع القضية، هناك من تأسره الأضواء وتأسره صورته المضيئة وأعجبه الميكرو”

تدخل النيابة العامة قابله ،باقي المعتقلين بالصياح احتجاجا من داخل القفص الزجاجي، ليتدخل النقيب الجامعي الذي قال “كنت أعتقد ان ممثل النيابة العامة سيأخذ الكلمة في قانون المسطرة لكن يبدو لي أنه أُعجب بالميكرو وبالخطابة”.

وامام هذا الجدل اضطر القاضي علي الطرشي إلى رفع الجلسة إلى حين توفر الهدوء، لتنطلق الشعارات من داخل القفص الزجاجي، لعشرات المعتقلين.

ويأتي إعلان التضامن، على خلفية إعلان الودادية الحسنية للقضاة عزمها مقاضاة “منيب”، بعدما اتهمت السلطة القضائية بتلقي تعليمات قصد “جرجرت محاكمة ناصر الزفزافي ورفاقه المعتقلين”، عقب حضورها أطوار إحدى جلسات المحاكمة.

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
3

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق