حرمان مسلمة من الجنسية الفرنسية لرفضها مصافحة مسؤولين

أيدت أعلى محكمة إدارية في فرنسا قرار حرمان جزائرية مسلمة من الجنسية الفرنسية بعد أن رفضت مصافحة مسؤولين خلال مراسم حصولها على الجنسية.

وأفادت وكالة “فرانس برس” بأن السيدة الجزائرية متزوجة من مواطن فرنسي منذ عام 2010، وأصرت على أن “معتقداتها الدينية” تمنعها من مصافحة مسؤول رفيع ترأس مراسم منحها الجنسية في منطقة إيزير جنوب شرقي فرنسا في يونيو 2016.

واعتبرت السلطات الفرنسية أن تصرف المرأة يظهر أنها “غير مندمجة في المجتمع الفرنسي”.

وقدمت المرأة طعنا في قرار حرمانها من الجنسية الصادر في أبريل العام الماضي، معتبرة أنه يتضمن “استغلالا للسلطة”.

لكن مجلس الدولة، وهو آخر محكمة استئناف في قضايا من هذا النوع، أيد الحكم وقضى بأن السلطات طبقت القانون بشكل مناسب.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. بكل بساطة ايتها السيدة المحترمة ادا كنت لا تودين مصافحة من تعيشين و سطهم وقدمو لك الغداء و الدواء و التعليم فعودي الى بلدك لتعيشي عيشة راضضية

  2. لم أعد افهم بعض الاشخاس, مسلم نعم ,لكن لا تفرض على البلد المضيف اسلامك , احترم دينهم ,احترم تقالدهم و كن مسلم باخلاقك وسلوكك

  3. لا يجرأ أحد في العالم على مصافحة ملكة ٱبريطانيا لأن قيمتها عالية في البلاد، ونساؤنا كلهن ملكات لا يحق لأحد مصافحتهن ، بل حتى أعلى قائد في أمتنا وحبيب ربنا ورسوله لا يصافح نساءنا وهو أولى بنا من أنفسنا فلا يأمرنا إلا بالخير، إن الكون كله لله يجب أن يطيع الله ورسوله ولو كون الجيوش وصنع المدمرات تحي حارة للمؤمنين في كل مكان ولمحبي الفضيلة والحلال والعفاف والتقى، من عصى الله فلم يظلم إلا نفسه وسيضيع أحلى حياة وأجودها وأخلدها٠٠٠

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى