التقدم والاشتراكية: قضية الماء لا تحتمل مزيدا من التأخير في المعالجة

هبة بريس - الرباط

تطرق المكتبُ السياسي لحزب التقدم والاشتراكية خلال اجتماعه الأخير، إلى أزمة الخصاص المائي ببلادنا، وإلى ما يمكن أن تعرفه من تفاقمٍ في المستقبل بارتباط مع انعكاسات التغيرات المناخية.

وفي هذا الصدد، جَدَّدَ الحزب التأكيد على أنَّ قضية الماء تكتسي طابعاً استراتيجيا وحيويا ولا تحتمل مزيدًا من التأخير في المعالجة.

وشدد الحزب على أن القضية تستدعي، بالإضافة إلى الإجراءات الاستعجالية الضرورية، الاستثمار في قرارات ومشاريع هيكلية، لأجل ضمان الأمن المائي الوطني، بِمَا يُؤَمِّنُ بلادَنا ضد كُــلِّ الظروف المناخية الاستثنائية والطارئة.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. يجب ان تسموا الاسماء بمسمياتها بدل الاختباء وراء العناوين الفضفاضة التي تحتمل عدة تاويلات حيث يجب ان تركز الدولة على اصحاب الفيلات الفخمة في الاحياء الراقية بالمدن و كذلك الضيعات الفلاحية الكبرى لتعرف مقدار الهدر المائي الهائل دون حسيب او رقيب و ذلك بتعبئة المسابح الخاصة وغسل السيارات بشكل شبه يومي و حفر الابار بدون تراخيص و سرقة المياه من الانهار و غيرها من الاساليب المهددة للفرشات المائية و بدراسة بسيطة يمكن للدولة ان ترى الفرق الهائل بين ما يستهلكه فرد واحد من الاحياء الشعبية مقابل ما يستهلكه آخر في الاحياء الراقية هذا بالاضافة الى ما يمكن ان تقدمه صور الاقمار الصناعية من بيانات عن كل المناطق (عدد المسابح الخاصة مثلا)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق