النقل الطرقي.. الوزارة تشرع في تنزيل بعض مطالب مهنيي القطاع

هبة بريس

أكدت وزارة النقل واللوجيستيك أنها شرعت في تنزيل بعض الإجراءات التي طالب بها مهنيو النقل الطرقي خلال اجتماعات سابقة، وتهم على الخصوص، تسريع وتيرة معالجة الملفات الخاصة ببرنامج تجديد الحظيرة، وتمديد فترة الاستفادة من مجانية برنامج تكوين السائقين المهنيين.

كما تهم الإجراءات، مواكبة المقاولات النقلية في ظل جائحة كورونا، فضلا عن تبسيط المساطر الإدارية ورقمنتها، وذلك وفق بلاغ للوزارة، اليوم الاثنين، بشأن مواصلة مسلسل الحوار مع مهنيي النقل الطرقي، موضحة أنها برمجت عقد اجتماعات تقنية مع مختلف القطاعات الوزارية والمؤسسات العمومية المعنية، قصد التشاور حول الإشكاليات التي تدخل ضمن اختصاصاتها.

وقامت الوزارة، في هذا الإطار، بإرسال مصفوفات تضم مطالب المهنيين والإجراءات المقترحة من طرف الإدارة لمعالجتها، لجميع التمثيليات المهنية المشاركة في الحوار، مصحوبة باستمارات تهدف إلى تدقيق الإشكاليات التي يعاني منها المهنيون، وذلك بغية إغنائها بآرائهم وتوقعاتهم واقتراحاتهم لأخذها بعين الاعتبار في الاجتماعات المقبلة.

وبناء على ما ستتوصل به الوزارة في هذا الشأن، يبرز المصدر، ستعقد الوزارة سلسلة ثالثة من الاجتماعات التقنية، بداية هذا الأسبوع وعلى مدى مارس المقبل، على مستوى مديرية النقل الطرقي، تهدف لتنزيل الحلول الملائمة والمتوافق عليها للنهوض بالقطاع ومواكبة المقاولات النقلية من أجل الرفع من جودة خدماتها.

وذكرت الوزارة بأنه تم عقد سلسلة جديدة من الاجتماعات مع هذه التمثيليات المهنية، خلال يناير الماضي، تحت رئاسة الكاتب العام للوزارة، خصصت لتقديم خلاصة المطالب التي عبر عنها المهنيون واقتراحات الإدارة لمعالجتها وكذا لتحديد الأولويات وبرنامج العمل لسنة 2022 الخاص بكل قطاع، وذلك تنفيذا لما تم الاتفاق عليه خلال الاجتماعات التي ترأسها وزير النقل واللوجيستيك مع مختلف التمثيليات المهنية الوطنية لقطاع النقل الطرقي خلال دجنبر الماضي، وفي إطار مواصلة الحوار الاجتماعي الذي تنهجه الوزارة من أجل تدارس الإكراهات والمشاكل التي يعرفها القطاع.

وهمت هذه الاجتماعات، التي طبعتها روح المسؤولية والجدية خاصة من طرف المهنيين الذين عبروا عن قناعاتهم لمواصلة الحوار من أجل إيجاد مخرجات إيجابية لتنمية قطاع النقل الطرقي ببلادنا، أنشطة النقل الوطني للبضائع لحساب الغير الذي خصصت له ثلاثة اجتماعات؛ والنقل الطرقي الدولي للمسافرين؛ والنقل العمومي للمسافرين؛ إلى جانب النقل السياحي؛ والنقل الدولي الطرقي للبضائع؛ والنقل الطرقي للبضائع بالموانئ.

وهمت الأنشطة أيضا، تضيف الوزارة، السياقة المهنية؛ وإغاثة وقطر المركبات؛ وكراء السيارات دون سائق، مسجلة أنه سيتم خلال الأسابيع المقبلة عقد اجتماعات أخرى مع التمثيليات المهنية لأنشطة النقل بالعالم القروي؛ وتكوين السائقين المهنيين؛ ونقل الغاز السائل؛ ونقل المستخدمين لحساب لغير؛ واجتماعات حول البرنامج المخصص للتغطية الاجتماعية.

يشار إلى أن أهم النقاط التي تم تداولها في الحوار تتعلق بالغازوال المهني، والتمثيلية داخل القطاع بالإضافة إلى الرؤية الاستراتيجية لتنمية القطاع في ظل الظرفية الراهنة.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق