” بيدرو سانتيش” يلتقي ب” غالي ” في بروكسل…هل تتعمق الخلافات من جديد

هبة بريس _ الرباط

أجرى رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانتيش الجمعة من الأسبوع الجاري لقاء مع كل من وزير خارجية المغرب مع المسمى
” ابراهيم غالي ” المسير لاوضاع جبهة البوليساريو في العاصمة بروكسل على هامش أشغال قمة الاتحاد الأوروبي-الاتحاد الإفريقي.

ويرى البعض ان هذا الاجتماع يعتبر سابقة وقد يزيد من توتر العلاقات بين الرباط ومدريد.

وتحدث رئيس حكومة إسبانيا مع إبراهيم غالي الذي حضر قمة الاتحاد الأوروبي-الاتحاد الإفريقي، لكنه رفض تقديم معطيات وتوضيحات حول القضايا المعالجة في اللقاء

ويشكل اللقاء انتكاسة جديدة من المتوقع ان ترفع من منسوب الخلاف بين الرباط ومدريد على اعتبار انه أول لقاء بين” زعيم البوليساريو” ومسؤول إسباني بصفته رئيسا للحكومة مما يعد سابقة، علما أن رؤساء حكومات سابقين مثل خوسي ماريا أثنار ولويس رودريغيث سبتيرو استقبلوا” محمد عبد العزيز ” بصفتهم كأمناء للأحزاب السياسية الحاكمة وليس كرؤساء حكومات،

وكان الاستقبال يتم في مقرات الأحزاب وليس في مقر رئاسة الحكومة في العاصمة مدريد

ويرى مر اقبون ان هذا اللقاء سيساهم في استمرار الأزمة لأنه يعد إشارة غير ودية تجاه الرباط

ما رأيك؟
المجموع 26 آراء
22

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. العقلية الإسبانية الاستعمارية يجب أن تنتهي باعتراف المملكة المغربية بجمهورية كتالونيا. انا لا اعرف لماذا لم يعترف المغرب بهذه الجمهورية ولو باستقبال رءيسها على شكل زعيم .لا افهم إلى متى سيبقى المغرب يدافع .

  2. من تابع المشهد السياسي الاسباني منذ اكثر من 20 سنة كون قناعة انطلاقا من تحاليل الصحافة الاسبانية ذاتها و رجال السياسة المرموقين، مفادها ان سياسيي الدولة الجارة هم خطر حتى على الداخل فما بالك بعلاقتهم مع الخارج!!
    فليبي غونزاليس مانويل فراغا، خوليو انغيتا…..هذه اسماء و غيرها ساهمت في المرور من مرحلة فرانكو الدموية الى اسبانيا التعددية، لكن أشباه السياسيين الجدد يهددون تماسك و وحدة اسبانيا من خلال الخضوع احيانا لنزعات الانفصاليين الكطلان و الباس من أجل الحصول على الاغلبية الحاكمة…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق