خبر سار للطلبة المغاربة إحداث تلاث كليات بهذه المدن

بهدف تقريب المؤسسات الجامعية من الطلبة، صادق المجلس الحكومي الذي انعقد صباح اليوم الخميس بالرباط على مشروع مرسوم لإحداث تلاث مؤسسات جامعية، مع تغيير تسمية مؤسسة جامعية.
ويروم مشروع المرسوم الذي تقدم به وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، إحداث مؤسسات جامعية جديدة، وهي كلية متعددة التخصصات بتاونات تابعة لجامعة سيدي محمد ابن عبدالله بفاس، وكلية متعددة التخصصات بالحسيمة تابعة لجامعة عبد المالك السعدي بتطوان، وكلية للطب والصيدلة بالعيون تابعة لجامعة ابن زهر بأكادير وذلك لملاءمة الخريطة الجامعية مع التقسيم الجهوي الجديد للملكة.
وفي نفس السياق سيتم تحويل مؤسسات جامعية من جامعة إلى أخرى،  ومنها تحويل المؤسسات المحدثة بالحسيمة من جامعة محمد الأول بوجدة إلى جامعة عبد المالك السعدي بتطوان، وتحويل المدرسة العليا للتكنولوجيا بخنيفرة من جامعة مولاي إسماعيل بمكناس إلى جامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال، وتحويل المؤسسات المحدثة بخريبكة من جامعة الحسن الأول بسطات إلى جامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال.
وسيمكن هذا المرسوم من تنويع التكوينات بالجامعة، بالاضافة إلى ملاءمة الخريطة الجامعية مع التقسيم الجهوي الجديد للملكة.

مقالات ذات صلة

‫9 تعليقات

  1. لا مستقبل و لا مكان لبلد أو أمة دون توفير تعليم جيد يواكب العصر و تحدياته المستقبلية

  2. هنيئا لطلبة مدينة فاس لانكم ستدرسون في جو سليم بعدما ستفتح كلية في تاونات لان الكلية التي ستفتح في تاونات ستجمع ابناء تاونات والنواحي في هذه الكلية . جميع الطلبة المنحدرين من تاونات هم من القاعديين ومستواهم الدراسي صعيف جدا وهم كثير الشغب وكانوا يفسدون الحياة الدراسية على ابناء فاس وساكنتها بكثرة اضراباتهم كما نتمنى كذلك ان تفتح كلية اخرى في صفرو واخرى في امزار

  3. Des universités sans Professeurs avec un doctorat de 3ème et un doctorat d’Etat. Les nouveaux docteurs de 3ème cycle ne sont pas compétents pour les cours, TD et TP.

  4. وما محل الخميسات من الاعراب
    لقد اصبحت الاقليم الوحيد الذي لا يتوفر على جامعة
    اين انتم يا اعيان زمور
    ما هذا التهميش

  5. السلام عليكم
    وما محل مدينة تــــنـــــــغــــــــيــــــــــــــــر من الإعراب الجامعي
    أبناء تـــنـــــغــــــــــيـــر يقطعون المسافات الطويلة للوصول الى جامعة اكادير 600 كلم او جامعة مراكش 400 كلم ( بدون منحة) ومحروم من السكن الجامعي واغلبية السكان 100 / 90 تبقى عاجزة عن توفير مصاريف دراسة الابناء على مستوى التعليم العالي ينتج عنه إنقطاع البنات ( الطالبات ) عن مواصلة مشوار الدراسات العليا .
    اين هي مفهوم العدالة المجالية والمواطنة ….
    نطالب باحداث الكلية المتعددة التخصصات بمدينة تـــــنـــــــــغــــيــــــــــر وشكرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى