الانسانية بعنوان الطفل ريان البريء

بقلم : احمد درداري

الريانية مفهوم انساني جديد :

حدث سقوط ريان في البئر باقليم شفشاون ابان على أن الانسانية لغة وعقيدة متينة تجاوزت الحدود الجغرافية والسياسية والاقتصادية والعسكرية والدينية وتخطت الفوارق الاجتماعية وقتلت الانانية واذابت الحديد وطوت المسافات و ابدعت بالتقارب الحضاري والوجداني وبالفطرة البشرية وكأن الانسان عاد ادراجه واستعاد صوابه ورشده من جديد من بعد ما تاه الجميع واستعصى الحديث في موضوع الانسانية .

– الريانية نظرية للانقاذ الانساني:

مصطلح الريانية يجب ان يدخل ضمن مفاهيم القانون الدولي الانساني التي تهم إنقاذ الانسان ، ويجب ان يتحول المصطلح الى نظرية عالمية للتضامن الانساني التي لا تؤمن بالحدود الدينية ولا بالقوانين الوطنية وهدفها انقاذ الانسان وحماية حياته من الخطر سواء الطبيعية او التي للانسان يد فيها وتتوخى تقديم الاسعافات اللازمة عند حدوث الكوارث والاحداث والوقائع التي تمس بحياة الانسان المباشرة .
ذلك ان الريانية رمز الإنسانية المثلى التي أبانت من خلال حدث سقوط الطفل ريان في البئر على ان الانسانية أصل مشترك بين البشر وان التضامن لا يعترف بأي حاجز ولا يتقيد بأي شرط لغوي او ثقافي او سياسي أو غيرها.

– الريانية لغتها التضامن العالمي:

تتوفر الريانية على وسائل الاعلام و الاتصال أوجدتها فجأة وفي ظل فجوة عالمية اضرت بالانسان سواء البيئية منها او الصحية او الاقتصادية وحتى العسكرية … ونظرية الريانية هي البديل لفتح نقاش انساني عالمي حول انقاذ الانسان بصفة عامة والتدخل عند وقوع الاحداث بالوسائل الضرورية والمناسبة بصفة خاصة وكلما حلت مصيبة بالانسان ، فتجار الحروب والاحتباس الحراري والكوارث الطبيعية والازمات الاقتصادية والاحداث التي للبشر يد فيها كلها تستدعي تأسيس محطة للوقوف من جديد لحماية الانسان من الخطر وتسخير العلم والطاقات البشرية والوسائل التكنولوجية والقدرات المتوفرة لخدمة الانسانية واذكاء الشعور بالمسؤولية الانسانية .

– الريانية تأسيس لحقوق الانقاذ الانساني :

بالنظر الى التضحية والتضامن التشاركي والطوعي الوطني والدولي يتبين ان الدول كلها في حاجة الى بنية مؤسساتية للتضامن الانساني ومنحها امتداد على نطاق دولي، هو ما يدعو الى مأسسة الثقافة الريانية التضامنية للانقاذ العالمي والعمل على توفير اطارات قانونية للتطوع وتكوين موارد بشرية كافية ومؤهلة ووسائل وتقنيات الانقاذ متطورة مع جرد لأهم الأزمات والاحداث التي تستدعي التدخل الانساني الرياني.

– الريانية مفهوم للتضامن من أجل انقاذ الانسان .

تبقى الريانية عربون على المكارم الانسانية والتضحيات المقرونة بالمغامرات والمجازفة بالارواح والممتلكات لانقاذ الانسان ، وهذا هو الطريق الضامن الصحيح والمنهج الدال على أن للانسان كرامة حقيقية.

الدكتور احمد درداري
استاذ بجامعة عبد الملك السعدي
تطوان

ما رأيك؟
المجموع 11 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق