تطوع نساء قرية “ريان” لإعداد الطعام وجامعي : غاب القطاع الخاص

هبة بريس _ الرباط

تطوعت نساء قرية ” ريان “لإعداد الطعام الساخن وتقديمه لعناصر الإنقاذ الذين يسابقون الزمن لإخراج الطفل ريان من جوف البئر.

وتعمل نساء القرية بجد لطبخ كميات كبيرة من الطعام لرجال الوقاية المدنية الذين يباشرون عملية الإنقاذ ولعناصر القوات المساعدة والدرك الملكي الذين يستميتون منذ أيام لتأمين المنطقة وتنظيم الحشود التي تتوافد عليها، وللصحفيين الذين ينقلون الحدث أولا بأول عبر مواقعهم الإلكترونية.

هذا الفعل النبيل اثار انتباه الجامعي والمحلل السياسي أمين السعيد والذي اشار الى عدم تدخل القطاع الخاص لتوفير وجبات “متواضعة” لفريق الانقاذ والقوات العمومية والسلطات المرابطة في عين المكان منذ قرابة خمسة أيام،

وقال السعيد في تدوينة له على الفيسبوك: “هناك مستثمرون كبار في قطاع تمويل الحفلات و الأعراس في المغرب، أداروا ظهورهم، ولم يستطع احدهم تقديم ولو وجبات متواضعة لفريق الانقاذ والقوات العمومية والسلطات المرابطة في عين المكان منذ قرابة خمسة أيام.”

وأضاف “لذلك وفي ظل غياب تام لثقافة التعاون والمساعدة من قبل القطاع الخاص، تطوع أهالي ونساء القرية لتقديم المؤن الغذائية بإمكانياتهم الذاتية في افق أن يستفيق ضمير القطاع الخاص، وأن يتحول من قطاع يبحث عن الربح ويتغدى من الأزمات إلى قطاع مواطن يساهم في التنمية ويعول عليه خلال الأزمات”.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. المغاربة شعب عظيم لكنه يفتقر للقيادة .خلص الكلام . لماذا لا تقول أخنوش بصفته كوزير اول وكاغنى شخص في البلد…. بل يزيد تلاعبا في الاسعار.
    هؤلاء المغاربة والمغربيات الفقراء . هم الوطنيين وهم الشرفاء وليس المسؤولين

  2. ترفع الامم بعلمائها و رجالاتها و نسائها
    اما السياسيين فهم حثالة المجتمعات و اكثر البشر انتهازية
    تحية خالصة لهؤلاء النسوة و لمن مولهم و رحم الله ريان

  3. القطاع الخاص مهمته هي نهب المواطنين واستنزاف حياة العمال والعاملات وامتهان كرامتهم…
    آودي يخلصو غير الضرائب أو يخلصو الناس خلاص مناسب..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق