مفارقة : الشعب الجزائري يتضامن ولعمامرة: المغرب يُراهن على الأسوأ

هبة بريس _ الرباط

قال وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، الجمعة، أنه “من غير المستبعد الترخيص مجددا لتحليق الطائرات العسكرية الفرنسية المتوجهة لمنطقة الساحل، عبر المجال الجوي الجزائري”.

وأشار لعامامرة، إلى أن “الإجراء كان تقنيا، وليس له طابع الديمومة في ظل مرحلة تصاعدية تشهدها علاقات البلدين في الفترة الأخيرة”.

وحول ما يتعلق بالعلاقات المغربية الجزائرية ذكر لعمامرة، أن “هناك مشاكل في المنطقة والحلول لا تأتي بالهروب إلى الأمام على غرار دعوة مسؤولين إسرائيليين إلى حدودنا وإطلاق تهديدات ضد الجزائر من على التراب المغربي”. وتابع: “تأكدوا أن الجزائر لن تشن حربا إلا للدفاع المشروع عن النفس”.

ووفق لعمامرة، فإن “الجزائر عرفت جيدا الحرب من خلال فظاعة ما اقترفه الاستعمار الفرنسي حتى تتوجه لمواجهة عسكرية مع بلد جار”.

وأضاف: “يجب أن نتساءل (..) من يطورون علاقات عسكرية مع قوى عسكرية أجنبية لا علاقة لها بمنطقة شمال إفريقيا هم من يراهنون على الأسوأ.

تاتي تصريحات لعمامرة في وقت ابان فيه الشعب الجزائري عن نبل الاخلاق بعد تعاطفه الكبير مع ريان حيث اعاد الحادث “بوصلة الأخوة” إلى مكانها

وعبّر مواطنون جزائريون، وصحفيون ونشطاء، عن تضامنهم مع الطفل ريان وعائلته من خلال تدوينات وتغريدات.

وتشارك رواد مواقع التواصل الاجتماعي من البلدين، الأخبار الواردة عن جهود إنقاذ ريان، على نطاق

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
5

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. ألا لعنة الله على الكذبة الذين يخرجون بوجه اقوى من الفولاذ لإلقاء الترهات السياسية على الناس هذا اولا ثانيا يقول وزير الفشل الجزائري لعمامرة (يجب أن نتساءل (..) من يطورون علاقات عسكرية مع قوى عسكرية أجنبية لا علاقة لها بمنطقة شمال إفريقيا هم من يراهنون على الأسوأ.) و هنا تساؤل كبير هل الروس الذين احرقوا الاخضر و اليابس في افغانستان و سوريا هم قوة عسكرية من داخل شمال افريقيا حتى تقيم لهم الجزائر قاعدة عسكرية في وهران قرب الشرق المغربي؟ و كذلك جلب جيشها الخلفي -فاغنر- الى حدود المغرب الجنوبية و الى مالي و غيرها ؟ ام ان جلب الاجنبي الى المنطقة حلال على الجزائر حرام على المغرب ؟ لكن ما نلمسه على ارض الواقع هو ان المملكة الشريفة تحصد نجاحات صبرها و اصرارها على احقاق الحق و انتزاعه بينما تهوي الجزائر الى القاع كل يوم و اكبر دليل على ذلك هما تقريرا البنك العالمي و صندوق النقد الدولي الذين عريا واقع الجزائر المرير

  2. نظام الدولة المغربية مطالب بالتعامل مع كل الأعداء المحيطين بنا وضربهم بالنار والحديد وبكل قوة وقسوة وبلارحمة لإسترجاع كل الأراضي المغربية المحتلة من المستعمر الإسباني والمستعمر الفرنسي الذي ضم أراضي مغربية إلى الجزائر وكذلك الأراضي التي تم التخلي عنها لصالح موريتانيا المنافقة والمخادعة التي تعترف بجبهة المرتزقة البوليساريو كدعم لحكام الجزائر والعصابات الحاكمة فيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق