حامي الدين: قضية الطفل ريان أظهرت المعدن الحقيقي للشعب المغربي

هبة بريس _ الرباط

لقيت قضية الطفل ريان القابع منذ أربعة أيام في قاع بئر بقرية إغران بجماعة تمروت بإقليم شفشاون، (لقيت) تضامنا واسعا من قبل المغاربة داخل أرض الوطن وخارجه، وكذا مواطني الدول العربية.

القيادي في حزب العدالة والتنمية، وعضو أمانته العامة، عبد العلي حامي الدين، تفاعل بدوره مع الحادثة ونوّه بمدى التلاحم الذي كشفته قضية الطفل ريان.

وقال حامي الدين في تدوينة على حسابه بموقع فيسبوك، إن ” قضية الطفل ريان أظهرت المعدن الحقيقي للشعب المغربي وكشفت عن ممكنات التلاحم المهدورة بين المجتمع والدولة”.

وأضاف أن القضية أظهرت أيضا “حجم تعاطف الشعب الجزائري وعمق الروابط بين شعبين هما في الأصل شعب واحد”. وكذا “حجم تعاطف الشعوب العربية والمكانة التي يحتلها المغرب في الوعي العربي العام”.

وبدأت عصر اليوم الجمعة عملية الحفر الأفقي عقب الانتهاء من عملية الحفر العمودي للحفرة الموازية للثقب المائي ، الذي سقط فيه الطفل ريان، بمدشر إغران بجماعة تمروت بإقليم شفشاون.

وأكدت مصادر من السلطات المحلية أنه بعد الانتهاء من عملية الحفر العمودي لنحو 32 مترا، انطلقت عملية الحفر الافقي بمساعدة فريق من المختصين.

وأشار ذات المصدر إلى ان فريقا ضم مهندسين طوبوغرافيين ومختصين من الوقاية المدنية أجروا دراسة تقنية ميدانية على مستوى الموقع الذي يحيط بالثقب المائي المعني ووضعية التربة للتأكد من صلابتها، حتى لا تعيق عملية الولوج في الحفرة الافقية.

واضاف انه جرى أيضا إعداد فريق الانقاذ الذي سيلج الفجوة الافقية، وتحديد نقطة بدء أشغال الحفرة الافقية التي يرتقب ان تؤدي الى الموقع الذي علق فيه الطفل ريان ، مع الاخذ بعين الاعتبار حالة الثقب المائي وهو بئر قديم حفر قبل عدة سنوات.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. هكذا هم الساسة يستغلون الظروف الانسانية مثل ظروف الطفل ريان لاغراضهم البئيسة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق