المغاربة يكتوون بغلاء “المعيشة” ولهيب أسعار الخضر والفواكه

أحمد مصباح - الجديد

 

تعرف أسعار الفواكه وبعض أنواع الخضر ارتفاعا صاروخيا في أسعارها، لم يكتو المغاربة من قبل بلهيبها، حتى في سنوات الجفاف ووقت الأزمات الخانقة.

فالموز قد  قفز ثمن بيعه للزبناء، في ظرف أسبوعين، في عاصمة دكالة، ما بين 7 و8 دراهم، إلى 12 درهم. ما قد يعطي الانطباع أن عقارب الساعة عادت إلى سبعينيات القرن الماضي، عندما كان المغرب يستورد هذه الفاكهة،  التي كان استهلاكها يدخل في نطاق سلم الكماليات.. أو ما قد يجعل المغرب شبيها بالجارة الجزائر، التي استهلاك فاكهة الموز فيها، يبقى حكرا على الجنرالات والمتحكمين في زمام النظام.

ومن المفارقات أن التهاب أثمنة الفواكه، التي أصبحت منطقة مكهربة، يصعب الاقتراب منها، يحصل في الوقت الذي استبشر  فيه المغاربة  خيرا، إثر أمطار الخير غير المعهودة، التي همت حتى مناطق نائية وشبه نائية،  ذهل سكانها  من التساقطات الثلجية فوق رؤوسهم.

فأمطار الخير والبركة، كان المغاربة ينتظرون أن يحل معها الفرج، وأن يتخطوا محنتهم، ويتعافوا من الأزمات والضائقات المالية، التي باتت تتوالى بتوالي المناسبات (العطل المدرسية/ العطلة الصيفية – رمضان – عيد الفطر – الدخول المدرسي والجامعي – عيد الأضحى..)، كاللعنة التي تطارد في الأسطورة الإغرقيقة، (سيزيف)، الذي حكمت عليه “الآلهة”، لمعاقبته، بعد أن سخر منها،  برفع صخرة ضخمة إلى قمة جبل.. سرعان ما تسقط، عند دنوه منها، وتتدحرج إلى الأسفل، ليعيد الكرة إلى ما لا نهاية.. وأن لن يعود ثمة، مع التساقطات المطرية، أي مبرر للزيادات الصاروخية، التي مافتئت تعرفها المواد الاستهلاكية،  سواء المصنفة في سلم الكماليات، أو المدرجة في سلم الضروريات.

هذا، وإثر جولة تفقدية داخل سوق حي السعادة الأولى بالجديدة، اطلعت الجريدة، بتوقفها عند بعض الباعة، على  المواد الاستهلاكية (الفواكه والخضر..)، المعروضة للبيع، وعلى ظروف “البيع والشرا”، وعلى العرض والطلب اللذين يتحكمان في السوق، ومدى الإقبال على التسوق، الذي يعتبر ال”ترموميتر” الذي يعكس القدرة الشرائية للمواطنين، من عامة الشعب.

فأثمنة بعض الخضر التي لا يمكن لمطابخ المغاربة أن تستغني عنها في تحضير الوجبات الغذائية، تعرف ارتفاعا يحرق الجيوب. فمثلا  البطاطس (بطاطا)، ثمن الكيلوغرام الواحد ما بين 7 و8 دراهم، وهو ثمن ليس ثمة ما يبرره. إذ من المفترض والمفروض ألا يتعدى 3 رداهم.

أما أسعار الفواكه، فيخيل للمرء أنه ليس في المغرب، مغرب السدود المائية، التي شيدها الراحل الملك الحسن الثاني، ومغرب المخططات بمختلف ألوانها (المخطط الأخضر – المخطط الأزرق..)، وفي المغرب الذي غنى عنه العندليب الأسمر رائعته: “الماء والخضرة والوجه الحسن”.

هذا، وأفاد (عبد الله)، بائع الفواكه،  في حديث للجريدة، أن بعض الباعة  يفضلون اقتناء الفواكه والخضر من “مارشي كريو” بالعاصمة الاقتصادية الدارالبيضاء، لما يوفره من جودة  وتنافسية في الأسعار، مقارنة مع سوق الجملة بالجديدة. وأضاف أن الفواكه على وجه الخصوص، لم تعد تلقى رواجا، كما كان الحال، قبل أسبوعين، سواء لأسعارها الملتهبة، أو جودتها.

فالموز،  كان (عبد الله) يقتنيه بالجملة، ب6 دراهم للكيلوغرام، ويعيد بيعه للزبناء ما بين 7 و8 دراهم، قبل أن يقفز ثمنه اقتنائه، منذ أسبوعين، إلى 9 دراهم دراهم للكيلوغرام غير الصافي، أي بما يعرف في قاموس الباعة ب”الكسور” (عمود الموز الذي تتفرع منه وحدات “البنان”)، ويقفز ثمن إعادة بيعه إلى 12 درهم. أما الموز المستورد من الخارج (كوستاريكا – إكوادور..)، فكان يقتنيه ب14 درهم، ويعيد بيعه ب 17 درهم، قبل أن يقفز ثمن اقتنائه إلى 20 درهم، وثمن إعادة بيعه  ما بين 23  و25 درهم.

أما فاكهة التفاح، فقد قفز ثمن اقتنائها ما بين 8 و9 دراهم للكيلوغرام، إلى 13 درهم. وقفز ثمن بيعها للزبناء من  13 رهم إلى 17 درهم. فيما أصبح اقتناء فاكهة “بوعويد”، 16 درهم، عوض 13 درهم للكيلوغرام، وثمن إعادة بيعها 20 درهم، عوض 15 درهم.

أما فاكهة “الأفوكا” من من نوع ”فويرتي”، فإن ثمن اقتناء الكيلوغرام الواحد منها بالجملة، أصبح 40 درهم (ناهيك عن كلفة النقل من الدارالبيضاء إلى الجديدة)، عوض 18 درهم، وثمن إعادة بيعها 45 درهم، عوض 23 درهم، مسجلة بذلك زيادة قدرها 27 درهم، أي بنسبة 250 %. أما “الأفوكا” من نوع”هالس”، المعروفة ب”الحرشة”، فثمن إعادة بيعها كذلك 45 درهم لكيلوغرام، وتلك الأقل جودة،  أصبح ثمن بيعها 35 درهم للكيلوغرام.

هذا، فإن أسعار الفواكه والخضر على العموم، يجب أن تكون معقولة، وأن تراعي القدرة الشرائية، وأن تكون مناسبة ولا يحترق بها المغاربة، وتحرق جيوبهم، لعدة اعتبارات، منها أن جل مناطق المغرب قد عرفت تساقطات مطرية  منتظمة وبمقاييس عالية، وأن سعة ملء السدود وصلت حد 10 ملايير و300 مليون متر مكعب، وأن  الإنتاج والمردودية الزراعية قد ارتفعت بكثير،  وأن ظروف الجني والتسويق قد  تحسنت، بفضل أحوال الطقس، واستعمال التكنولوجيا وآليات الاستغلال المتطورة، ناهيك عن  توفر اليد العاملة المحلية، التي تتقاضى دراهم معدودة.

وتعزى الزيادات الصاروخية في الأسعار، التي لم يعهدها المغاربة حتى في سنوات الجفاف، وأوقات الأزمات الخانقة، إلى المضاربين  (les spéculateurs)، الذين يحتكرون السوق، وإلى “الفريكوات” التي باتت منتشرة في جل المناطق، والتي يستعين بها الفلاحون والمنتجون والباعة بالجملة، من أجل تخزين المنتوجات الفلاحية (الخضر والفواكه..)، والاحتفاظ بها “طرية”، لفترات أطول. ما يتيح لهم بسط أيديهم على السوق، والتحكم في تسويقها وفي العرض والطلب، ومن ثمة،  فرض الأسعار، في ظل الحياد السلبي للسلطات الموكول لها أمر المراقبة وتفعيل القوانين، للتصدي للاحتكارات والمضاربات، التي يؤدون ثمنها باهضا، وحدهم المواطنون المقهورون، من عامة الشعب، ومن ذوي الدخل المحدود في القطاعين العام والخاص.

ومن جهة أخرى، فهل يكون للأمر علاقة مباشرة أو غير مباشرة ب”تعويم الدرهم” (le flot du dirham)، الذي لم يكتمل دخوله حيز التنفيذ،  سنته الأولى في المغرب..؟! “تعويم الدرهم” الذي  لم يجر في مرحلته الأولى، إلا بنسبة مائوية ضئيلة، والذي أثار تخوفات مشروعة من تبعاته على الاقتصاد المحلي، وعلى القدرة الشرائية للمواطنين.. رغم أن الجهات المسؤولة والرسمية كانت روجت، لتبرير اعتماد تعويم العملة المغربية، على غرار دول عربية محدودة (مصر مثلا)، بأنه يرتكز على الانتقال التدريجي نحو نظام صرف أكثر مرونة، بغية تعزيز تنافسية اقتصاد المغرب، وقدرته على مواجهة الصدمات الخارجية.

وسيساعد “تعويم الدرهم” بعض القطاعات على الانتعاش من جديد، كالقطاع السياحي. حيث سيصبح المغرب “أرخص” بالنسبة للسياح من خارج أرض الوطن. كما سيقود تحرير العملة إلى انتعاش قطاع التصدير في المغرب،  لكون السلع المنتجة محليا، سيكون عليها إقبال في الأسواق الدولية، لانخفاض سعرها (..)، وذلك مقابل ارتفاع أسعار الواردات، التي ستكون من النتائج المباشرة ل”تعويم الدرهم”.  الأمر الذي سيلمس المغاربة تأثيره على جيوبهم. فأسعار السلع المستورة، ستصبح مرتفعة، نظرا لارتفاع قيمة العملة الأجنبية، مقارنة مع القيمة المنخفضة للعملة المغربية (الدرهم).

إلى ذلك، فإن الفوضى التي تعم تسويق الخضر والفواكه، والتي لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تدخل في نطاق تحرير الأسعار، والتنافسية الشريفة، في ظل الاحتكارات والمضاربات، تؤشر على أن الأسعار قد تظل  “مستقرة” على حالها، على ارتفاعها الصاروخي،  سيما أن المغاربة مقبلون على شهر  الصيام، الذي يكثر فيه الاستهلاك.

ولعل هذا ما يحتم على السلطات مركزيا وجهويا وإقليميا ومحليا، وفي مقدمتها وزارة الداخلية، التي  تتوصل بانتظام بتقارير من أجهزتها ومصالحها بمختلف جهات المملكة (أقسام الشؤون الداخلية..)،  أن تتدخل بحزم وصرامة، حتى تقوم الهيئات المختصة، المعنية بالأسعار والتموين والمراقبة، بممارسة اختصاصاتها وصلاحياتها، وأجرأة مهامها وأدوارها،  حفاظا على القدرة الشرائية للمواطنين، التي باتت في الحضيض.

 

 

ما رأيك؟
المجموع 2 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫18 تعليقات

  1. انا مهاجر ببلجيكا معيشة المغرب أفلا من بلجيكا بدون مناقشة لا التفاصيل

  2. المشكل في من يبيع بالتقسيط، وفي غياب مراقبة الاسعار، حيث الاسعار تبقى مناسبة وهؤلاء يتعاملون كما يشاؤون

  3. الاسعار يتحكم فيها البائع بالتقسيط، ويجب على السلطات وجمعيات حماية المستهلك القيام بدورها

  4. على اامغاربة اكل الملح فهي المادة الوحيدة التي تدم اطول ورخيصة وتشبع بسرعة

  5. المستهلك سبب هاد الارتفاع ….الفتنة قايمة فالاسواق تقول وعاد كيقولو الزلط والفقر …..انا ملي كنخرج لشي سوق مغربي كيبان لي المغرب كله لباس عليه ومخاصه حتى خير.

  6. اتفاقيات التبادل الحر التي يعقدها المغرب مع الدول الكبرى في المجال الفلاحي خصوصا مع روسيا والهند وتركيا والصين وبعض دول اوروبا الشرقية وحتى الغربية افرغت السوق المغربية من المنتجات الفلاحية المغربية.

  7. المسؤولون في هذه البلاد السعيدة ما كايمشيوش للسوق و يقلبو على الاثمنة المناسبة لانهم كايتقداو من السوبيرمارشيات

  8. الاحتكار وعدم قيام المسؤولين بالمراقبة والمتابعة القانونية للمحتكرين هو سبب الفوضى وغلاء الاسعار….لا علاقة للاثمنة الحالية بالظروف المناخية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق